أسوأ عملية إرهابية في القارة الإفريقية: مقتل 120 شخصا وإصابة 270 آخرين في عمليتين انتحاريتين

عملية إرهابية سابقة في نيجيريا

تعيش نيجيريا أسوأ عمليات الإرهاب في تاريخها وكذلك في تاريخ القارة السمراء خلال العقو الأخيرة باستثناء إرهاب الحروب المدنية، وذلك بعدما أكدت السلطات النيجيرية أن 120 شخصا على الاقل لقو حتفهم وأصيب 270 اخرون الجمعة عندما فجر انتحاريان نفسيهما وفتح مسلحون النار خلال صلاة الجمعة في مسجد تابع لاحد اكبر رجال الدين الاسلاميين في نيجيريا.
وجاء الهجوم على المسجد الكبير في كانو، اكبر مدينة في شمال البلاد، عند بدء صلاة الجمعة. ويدير المسجد الذي استهدف اثناء صلاة الجمعة امير كانو محمد السنوسي، وهو مجاور لقصر هذا المسؤول الذي يعتبر الثاني بين أعيان الطائفة المسلمة في البلاد.
وكان السنوسي حث المدنيين الاسبوع الماضي على حمل السلاح ضد بوكو حرام. وجاءت هذه التفجيرات بعد احباط تفجيرات في مدينة ميدوغوري شمال شرق البلاد صباح الجمعة، بعد خمسة ايام من تفجير نفذته انتحاريتان وقتل فيه اكثر من 45 شخصا في المدينة.
وقال المتحدث باسم الشرطة النيجيرية ايمانويل اوجيكو ان انتحاريين قاما بتفجير عبوتيهما الناسفتين امام المسجد الكبير في كبرى مدن الشمال، ثم “فتح مسلحون النار على المصلين اثناء فرارهم”. ووقع الهجوم في حوالي الثانية بعد الظهر.
واضاف انه لا يعرف ما اذا كان المفجران من الرجال او النساء بعد موجة من الهجمات التي ارتكبتها نساء في الاشهر الاخيرة، كما لم يكشف عن عدد المسلحين بدقة.
الا انه قال ان مجموعة من الغاضبين قتلوا اربعة من مطلقي النار في حالة الفوضى التي سادت بعد ذلك، وقال شهود عيان في المدينة انهم اضرموا النار فيهم.
وصرح مراسل وكالة فرانس برس انه احصى 92 جثة في مستشفى مرتالا محمد في كانو، وان معظمهم من الرجال والصبيان الذين اصيبوا بجروح من الهجوم وحروق جسيمة.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password