إضرام النار في مسجد في السويد بسبب ارتفاع العداء للمسلمين

فرق الإطفاء يسيطرون على الحريق

بالموازاة مع ما يشهده الشرق الأوسط، ترتفع الاعتداءات ضد المساجد والتظاهرات ضد المسلمين، ومن آخر هذه الاعتداءات قيام شخص أو أشخاص بإضرام النار في مسجد وسط السويد يومه الخميس وأسفر عن إصابة خمسة أشخاص، بحسب الشرطة.

وصرح المتحدث باسم الشرطة لارس فرانزيل لوكالة فرانس برس “القى شخص ما شيئا عبر نافذة مغلقة، وبعد ذلك اشتعلت النار في الداخل”. واضاف ان “ما بين 15 و20 شخصا كانوا في المكان“.

ويقع المسجد في الطابق الارضي من مبنى في مدينة ايسكيلستونا على بعد نحو 90 كلم غرب ستوكهولم. وطبقا للشرطة فقد اندلعت النار بعد الظهر.

وقالت الشرطة انها تحقق في الحادث باعتباره قضية تخريب متعمد، الا انها لا تشتبه في احد بعد. ونقل الجرحى الخمسة الى المستشفى لعلاجهم من اصابات من بينها استنشاق الدخان وتمزقات وكسور.

وصرح عمر مصطفى رئيس الرابطة الاسلامية في السويد لاذاعة اس ار الخميس “نشهد تصاعدا في الكراهية ضد المسلمين“.

ويعتبر ما يحدث مظهرا من مظاهر رفض المسلمين بسبب الخوف من أسلمة المجتمع كما يؤكد أنصار اليمين المتطرف، وتجد هذه الأطروحات انتعاشة حقيقية بسبب ارتفاع التطرف في الشرق الأوسط وكيف يتلقى المواطن الغربي ذلك.

واستيقظت السويد التي تتبنى سياسات متهاونة مع اللاجئين، على حقيقة مشهد سياسي جديد في مطلع ديسمبر الجاري عندما اطاح “ديموقراطيو السويد” المعادون للهجرة بالحكومة برفضهم دعم ميزانيتها المقترحة في البرلمان.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password