احذر قطع الخبز بالسكين في فرنسا وخرق “القيلولة” في إسبانيا!

سائق دراجة نالارية مسيتلقي عليها في لحظة

ما هي الطريقة المثلى لتناول السباغيتي؟ هل يمكن طلب الكابوتشينو في المساء؟ كيف أقطع الخبز؟ كلها أسئلة قد تختلف إجاباتها من دولة لأخرى. كما أن عدم معرفتها قد يضع الزائر الأجنبي في موقف محرج ويتسبب في سوء فهم.

جمعت مجلة “فوكوس” الألمانية عدداً من العادات التي تميز بعض الدول في الطعام والشراب والتي يفضل مراعاتها لتجنب التعرض للسخرية أو سوء الفهم. ففي إيطاليا، على سبيل المثال، هناك قواعد واضحة للطعام والشراب. فلكل نوع من القهوة وقت معين في النهار. لذلك، فإن طلب نوع معين في غير وقته الصحيح قد يؤدي إلى السخرية منك، إذ يتناول الإيطاليون عادة “الإسبريسو” القوي بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة. أما “الكابوتشينو”، فوقته الأنسب هو أثناء الإفطار. وليس من اللياقة أن يذهب الضيف المدعو للطعام أو الشراب لدى أسرة إيطالية دون أن يأخذ معه هدية، حتى وإن كانت بسيطة. وهنا يجب تحري الدقة في اختيار الورود، فبعض الأنواع تثير تشاؤم الإيطاليين لأنهم يعتبروها جنائزية ولا يجوز أن يدخل الضيف بها عليهم.

وفي إسبانيا، هناك اهتمام شديد بالقيلولة، التي عادة ما يأخذها الإسبان بين الواحدة والنصف وحتى الرابعة والنصف عصراً. وتغلق بعض المتاجر أبوابها خلال هذه الفترة، التي تعد فترة راحة لا يفضل فيها الإزعاج. أما في النمسا، فيلقى النادل تقديراً وفيراً من الزبائن ومن الطبيعي أن يحصل الزبون في مقاهي فيينا على ماء مجاني. كما يمكنه قراءة الصحف دون دفع نقود إضافية، لكن النادل يتوقع في النهاية بقشيشاً سخياً.

كما تتميز فرنسا بالتقاليد العريقة فيما يخص الطعام والشراب. وهنا أيضاً يجب ملاحظة بعض الأمور، منها أن الخبز الأبيض الذي يقدم في المطاعم عادة مع وجبة الغداء لا يجب أن يقطع بالسكين مطلقاً، بل باليد. ويحرص الفرنسيون على تبادل عبارات مهذبة قبل الطعام مثل “أتمنى لك شهية طيبة”.

أما عادات الطعام والشراب في تركيا، فهي تتشابه كثيراً مع الدول العربية، فالمضيف يفضل غالباً أن يتناول ضيفه كميات كبيرة من الطعام. ويبدأ المضيف عادة بالشاي كنوع من الترحيب قبل البدء في تناول الطعام.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password