الآلاف في مسيرة تضامنية في الدار البيضاء مع معتقلي المطالبين بالعيش الكريم وعلى رأسهم المهداوي والزفزافي

من تظاهرة الدار البيضاء التضامنية

تظاهر الآلاف يومه الأحد في مدينة الدار البيضاء مطالبين بالإفراج عن معتقلي الحراك الشعبي في الحسمية، وتشكل التظاهرة دعما للشباب المعتقل بسبب دفاعه عن العيش الكريم من عمل وصحة وتعليم.

واعتقلت الدولة المغربية المئات من الشباب المغربي في إقليم الحسيمة بعد انتفاضة الكرامة خلال أكتوبر الماضي عندما وقعت مأساة طحن الشاب فكري، وتعتبر هذه الاعتقالات الأعلى من نوعها في تاريخ الاعتقالات في حق إقليم معين، ولم تكن تحدث  بهذا الشكل سوى في القرون الماضية.

وتتزامنت تظاهرة اليوم التي دعت لها أحزاب يسارية (باستثناء الكلاسيكية) مع اعتراف الدولة المغربية بوقوع تأخير في تنفيذ مشاريع الحسيمة ثم إضرابات عن الطعام التي دخل فيها عشرات المعتقلين في سجن عكاشة في الدار البيضاء.

وكانت الشعارات متعددة مطالبة بالحرية للنشطاء وعلى رأسهم قائد حراك الريف ناصر الزفزافي والاعلامي الملتزم حميد المهداوي مدير الجريدة الرقمية “بديل” الذي جرى اعتقاله بتهم من أغرب الاتهامات في تاريخ الصحافة المغربية. وأدلت عائلات المعتقلين بشهادات مؤثرة حول أبناءها المعتقلين بسبب نشاطهم من أجل العيش الكريم والمعاناة التي يعانونها جراء الاعتقال وجراء البعد الجغرافي.

By 

Sign In

Reset Your Password