الأمم المتحدة: قوات المغرب والبوليساريو على بعد 120 مترا في الكركرات وهناك مخاطر وقوع مواجهة

الأمم المتحدة

حذرت الأمم المتحدة أن  الوضع “يبقى متوترا” في منطقة الكركارات في الصحراء حيث تتقابل “قوات الامن” المغربية وقوات البوليساريو وجها لوجه مع مخاطر وقوع مواجهة، وذلك بعد مرور ثلاثة أسابيع على اندلاع هذه الأزمة.

وكان المغرب قد دخل الى المنطقة الفاصلة بينه وبين موريتانيا، يوم 16 غشت الماضي، وقال في بيان أنه يهدف الى القضاء على التجارة غير المشروعة وسحب بقايا السيارات المتخلى عنها. وردت البوليساريو بنصب قوات لها في المنطقة، وإقامة نقطة مراقبة.

ويؤكد ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الامم المتحدة في تصريحات يوم الأربعاء من الأسبوع الجاري أن هؤلاء المسلحين من المعسكرين “يتمركزون في مواقعهم على بعد نحو 120 مترا من بعضهم البعض” رغم جهود وساطة تقوم بها بعثة الامم المتحدة في الصحراء. واضاف محذرا ان الامم المتحدة تخشى “استئناف المعارك، مع مخاطر انعكاسات اقليمية”.

ونشرت بعثة الامم المتحدة مراقبين عسكريين غير مسلحين للفصل بين الطرفين وبدا مسؤولون في الامم المتحدة “حوارا مع الجانبين والدول المعنية مباشرة للنصح بضبط النفس وتحديد امكانيات حل هذه الازمة”، بحسب المتحدث.

وأشارت وثيقة سرية للامم المتحدة صدرت نهاية غشت الماضي أن المغرب والبوليساريو انتهكا اتفاق وقف اطلاق النار المبرم العام 1991 في الصحراء بنشرهما مسلحين في منطقة قريبة من موريتانيا.

من جهته قال ممثل البوليساريو في الامم المتحدة احمد بخاري ان سفير نيوزيلندا في المنظمة الدولية جيرارد فان بوهيمين الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الامن لشهر ايلول/سبتمبر الجاري استقبله الاربعاء “لكي يطلع منه بالتفصيل” على الوضع في منطقة الكركارات الذي “يشكل تحديا لبنود وقف اطلاق النار”.

وأضاف بخاري في بيان ان هذا الوضع “يعرض للخطر امكان التوصل الى حل سلمي للنزاع ويشكل تهديد مباشرا للسلام والامن في المنطقة”، مناشدا مجلس الامن “الاضطلاع بمسؤولياته للحؤول دون ان يؤدي الوضع الذي اوجده المغرب بشكل احادي الجانب الى سيناريو نزاع مفتوح لا تعرف تداعياته”.

وتلتزم الدبلوماسية المغربية الصمت، ولم تصدر أي بيان توضيحي خلال الأيام الأخيرة باستثناء تصريحات لوزير الاعلام يؤكد أن المغرب مستمر في تشييد الطريق وباتفاق مع الأمم المتحدة، بينما تؤكد الأمم المتحدة وجود قوات في وضع مواجهة في الكركرات.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password