البابا يدعو إلى إيجاد حل سلمي للنزاع السوري وتسوية عادلة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي

بابا الفاتيكان

دعا البابا فرنسيس إلى إيجاد حل سلمي للنزاع في سورية، وتسوية عادلة للصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وذلك في مستهل زيارته إلى الأردن، المحطة الأولى في رحلته إلى الأراضي المقدسة.

وقال البابا، في كلمته خلال استقبال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني له في عمان اليوم السبت  بحضور كبار المسؤولين وقيادات دينية إسلامية ومسيحية، قال “أشجع سلطات المملكة على متابعة التزامها في البحث عن السلام المرتجى والدائم من أجل المنطقة بأسرها”.

وأشاد البابا بالأردن قائلا أن “هذا البلد يستضيف بسخاء عددا كبيرا من اللاجئين الفلسطينيين والعراقيين وآخرين قادمين من مناطق تشهد أزمات، لاسيما من سورية المجاورة، والتي تعاني من صراع يدور منذ فترة طويلة”، مشيرا إلى أن “هذه الضيافة تستحق تقديرا من المجتمع الدولي ودعمه”.  ومن جانب آخر، دعا البابا فرنسيس إلى احترام الحريات الدينية في كل مناطق الشرق الأوسط.

بعد الاردن، سيتوجه البابا الاحد بمروحية عسكرية أردنية مباشرة الى مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية المحتلة حيث يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس ويترأس قداسا حاشدا في ساحة أمام كنيسة المهد ثم يتناول الغداء مع عائلات فلسطينية قبل ان يزور مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين.

وعصر الأحد يتوجه البابا بمروحية الى مطار بن غوريون قرب تل ابيب حيث سيقوم الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو باستقباله.  وفي القدس، سيقوم البابا بزيارة كنيسة القيامة والمسجد الاقصى وموقع نصب ضحايا محرقة اليهود (ياد فاشيم) وحديقة الزيتون وغرفة العشاء الأخير بين المسيح وتلاميذه. وكان البابا فرنسيس الأول وصل السبت إلى الأردن كأولى محطات زيارته التي تستمر ثلاثة أيام إلى الأراضي المقدسة وتشمل فلسطين وإسرائيل.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password