البرلمان المغربي يندد ببان كيمون والأمم المتحدة تطالب بمفاوضات دون شروط مسبقة

رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران ورئيسي مجلس النواب والشيوخ الطالب وبنشماش/أ ف ب

شن البرلمان المغربي حملة قوية ضد الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون متهما إياه بالفشل في نزاع الصحراء وتجاوز “حقائق التاريخ وأحكام الجغرافية للمغرب في حفظ الأمن الاقليمي بالمنطقة”. بينما عاد بان كيمون الى التأكيد على ضرورة الإسراع بالحل وبدء مفاوضات بدون شروط مسبقة.

وبعد يوم من عقد لجنتي الخارجية في غرفتي البرلمان المغربي يوم الجمعة الماضية، اجتمع البرلمان بالكامل مساء السبت لمعالجة الزيارة الأخيرة لبان كيمون الى نواكشوط والجزائر ومخيمات تندوف وبئر لحلو وما خفلته من توتر بسبب تصريحاته التي وصف فيها المغرب “بالمحتل” للصحراء، وشدد على تقرير المصير.

ويبرز البيان أن أعضاء البرلمان بغرفته”يشجبون بقوة وبأشد العبارات تصريحات بان كيمون”، ووصفوها ب”المستفزة والمنحازة”. كما يصنف البيان تصريحات بان كيمون بالانحراف عن نبل ميثاق الأمم المتحدة ونبله.

وينتهي البيان الى اعتبار موقف بان كيمون هو محاولة منه للتغطية على فشله في نزاع الصحراء من جهة، ومن جهة أخرى تجاوز أحكام التاريخ والجغرافية حول وحدة المغرب السيادية.

في هذا الصدد، جاءت تصريحات ستيفان دو جاريك الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة يوم الجمعة، ساعات بعد اجتماع لجنة الخارجية في البرلمان المغربي أن الأمم المتحدة تهدف الى استئناف المفاوضات بين المغرب والجزائر بدون شروط مسبقة. مبرزا في الوقت ذاته، أن بان كيمون زار المخيمات وأجرى تقييما للوضع بشكل واضح.

ويعتبر البيان فصلا آخر من التوتر بين المغرب والأمم المتحدة، لاسيما بعدما بدأت الأخيرة ترد على البيانات المغربية باستمرار.

 

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password