الذكرى الأربعينية لمناضل ومثقف استثنائي حسني عبد اللطيف

الراحل حسني عبد اللطيف في مداخلة من مداخلاته

احتضن نادي المحامين بمدينة الرباط لقاء تأبينيا للمناضل الراحل حسني عبد اللطيف الذي علاوة على مسيرته النضالية والحقوقية فقد ترك بصماته واضحة في مجال النشر بإصداره المجلة القيمة “وجهة نظر” وعشرات الكتب”.

وأشرف على تنظيم الذكرى الأربعينية كل من عائلة عبد اللطيف حسني والجمعية المغربية لحقوق الإنسان وهيئة المحامين في الرباط وأصدقاءه. وجرت الذكرى الأربعينية يوم 23 مارس الجاري المصادف للذكرى 52 للانتفاضة الشعبية في الدار البيضاء سنة 1965.

وألقت زوجته خطابا حول حسني الزوج وحسني المفكر والمثقف الذي كان لا يهدأ حتى ينهي الإشراف النهائي على مجلة وجهة نظر. أما ابنه سعد، فأكد أن والده لم يكن باحثا عن مكانة أو منصب، ولم تكن تهمه مصلحته الشخصية، وكان أبا مثاليا، استطاع دائما تخصيص حيزا كافيا من الوقت لتتبع أحوال عائلته، وأضاف ابن أبيه « نحن كعائلة، نشعر بغيرة إيجابية لأن المرحوم كان للجميع، وكانت هناك أشياء كثيرة نعرفها عنه من أشخاص آخرين”.

وتوالت تدخلات المناضلين والحقوقيين التي أشادت بالفقيد مثل محمد الساسي ورئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الهايج الذي تحدث عن المسيرة الحقوقية لحسني م تدخل صديق لحرش الذي تقاسم محنة الاعتقال مع عبد اللطيف حسني في السبعينات عندما كانوا أعضاء في تنظيم “الى الأمام”.

ومن أبرز مساهمات عبد اللطيف حسني علاوة على تكوينه لجيل من الطلبة في الجامعة بعدما أصبح أستاذا جامعيا هو إنشاءه مجلة وجهة نظر التي تحولت الى مجلة أكاديمية تنشر الأبحاث المتعلقة بالحياة السياسية والاجتماعية المغربية خاصة تلك الجريئة في أطروحاتها. ورغم غياب أي دعم، حافظ حسني عبد اللطيف على صدورها منذ سنة 2000 الى سنة 2015، عندما أصيب بالمرض ومنعه من الإشراف على العدد الأخير.

ويقول حسني عن أسباب صدور “وجهة نظر” في حوار له سنة 2009 “ هي تعبير عن طموح وعن مشروع تآلف حوله باحثون جامعيون شباب، وليس المثقفون النجوم، الذين لم تعد ملكتهم على الإبداع قادرة عن العمل. إنها تواصل مسيرتها منذ 11 سنة بنجاح، وتولد عنها خلال هذا المسار سلسلة دفاتر وجهة نظر وكراسات استراتيجية. ونحن عازمون، في المستقبل القريب، على أن نضيف إليها سلسلة جديدة أكثر قوة، تتعلق بالدراسات والأبحاث الأكاديمية”.

وإضافة الى مجلة وجهة نظر التي كانت تصدر كل ثلاثة أشهر، أشرف حسني عبد اللطيف على إصدار “دفاتر وجهة نظر” وهي عشرات العناوين للكتب التي ألفها باحثون جامعيون مغاربة حول مواضيع مثل الملكية والأمازيغية والمشهد السياسي. ومن هذه الكتب  “المغرب في مفترق الطرق” و”الأمازيغية والسلطة” و “الخبايا السرية لإكس ليبان” و”المشهد الحزبي والملكية بالمغرب”، و”الدستور المغربي وموازين القوى” و”التعددية تحت المراقبة”.

By 

Sign In

Reset Your Password