الشرطة الأمريكية تستنطق هيلاري كلينتون بسبب استعمالها بريد إلكتروني خاص في مراسلات رسمية

المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون

استمع مكتب التحقيقات الأمريكي إيف بي ىي لمدة ثلاث ساعات للمرشحة الديمقراطية للبيت الأبيض هيلاري كلينتون يومه السبت بسبب استعمالها بريد إلكتروني خاص في مراسلاتها عندما كانت وزيرة، وهو ما يشكل خطرا على الأمن القومي.

وكان ملف استعمال هيلاري كلينتون لبريدها الالكتروني الخاص عندما كانت وزيرة للخارجية قد شكل مفاجأة للهيئات الاستخباراتية الأمريكية التي تعجبت كيف تقدم مسؤولة من مكانة وزيرة الخارجية على القيام بهذا في قضايا تهم الدبلوماسية الأمريكية.

ولم تتردد هيلاري كلينتون عندما كانت وزيرة في استعمال البريد الالكتروني في قضايا تهم الخارجية الأمريكية بدل البريد الالكتروني الرسمي المحصن من طرف المؤسسة العسكرية.

وجاء في بيان للناطق باسم كلينتون أنها تقدمت الى إف بي آي طواعية. ويبدو أن هيلاري كلينتون أقدمت على هذا واستبقت أي قرار أمني باستدعاءها للخضوع للاستنطاق.

واستعملت هيلاري كلينتون 2100 مراسلة إلكترونية عبر بريدها الخاص، وبعد فحص للمراسلات تبين أن 65 مراسلة سرية و22 منها سرية للغاية أو أقصى درجات السرية.

وانفجرت هذه الفضيحة خلال مارس من السنة الماضية، ووقتها بدأت التحريات وضغوطات من الحزب الجمهوري لاستنطاق هيلاري كلينتون، بينما اعتبرها المرشح الجمهوري دونالد ترامب فرصة للهجوم على منافسته نحو البيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية خلال نوفمبر المقبل.

وتولي الولايات المتحدة أهمية قصوى للأمن الرقمي ومنها المراسلات الخاصة بالبريد الالكتروني أمام ارتفاع عملايت التجسس الروسي والصيني.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password