الضابط السابق أديب يخوض إضرابا عن الطعام بالقرب من الاليزيه للحصول على الحق في التظاهر أمام مقر الملك

صورة من جريدة ليبراسيون للضابط السابق أديب وهو مضرب عن الطعام وفي المقدمة أوراق تبرز أسباب الإضراب

دخل الضابط السابق في الجيش المغربي مصطفى أديب بالقرب من القصر الرئاسي الفرنسي في باريس في إضراب عن الطعام  منذ أكثر من أسبوعين احتجاجا على ما يصفه بدعم فرنسا للمؤسسة الملكية المغربية على حساب الشعب.

وبدأ أديب إضرابه منذ الأسبوع الأول من مايو الجاري، واستعرض في جداره في الفايسبوك الأسباب التي دفعت به الى هذا الإضراب عن الطعام ومنها تلك التي تعود الى مكافحته الفساد عندما كان ضابطا في الجيش المغربي ومنها الدعم الفرنسي للدولة المغربية مثل عدم الترخيص له ولنشطاء آخرين بالتظاهر أمام قصر الملك محمد السادس شمال باريس.

واهتمت وسائل الاعلام الفرنسية بالإضراب الذي يخوضه ومنها جريدة ليبراسيون الفرنسية في قمال لها منذ أربعة أيام مستعرضة الأسباب، ومشيرة الى وضعه الصحي الذي بدأ يسجل صعوبات.

وكان أديب قد رفع دعاوي قضائية ضد عدد من المسؤولين المغاربة بتهمة التسبب في اعتقاله عندما كان يندد بالفساد، كما رفعت عائلة الجنرال بناني دعوى ضده لكنه تمت تبرئته.

By 

Sign In

Reset Your Password