العدد الأخير من وجهة نظر الذي لم يستطع الراحل حسني عبد اللطيف إنهاء إصداره بسبب المرض

بل إصابته بمرض السرطان، كان المفكر والمناضل الملتزم عبد اللطيف حسني الذي توفي الأحد الماضي يعد عددا جديدا من مجلة البحث الأكاديمي “وجهة نظر” وكانت تحمل عنوان “المشهد الاقتصادي والسياسي وتبدلات القيم في المغرب” بمشاركة مجموعة من الباحثين علاوة على ترجمات.

وإدراكا منه بأهمية الجانب الاقتصادي الذي يغيب في الخطابات النضالية بشكل علمي ودقيق، خصص الراحل العدد الأخير الذي لم يرى النور لهذه الإشكالية. وكان يأمل في صدور العدد نهاية 2015 ورقمه هو 66.

ومن ضمن المقالات المتميزة في هذا الموضوع مقال الأستاذ نجيب أقصبي بعنوان “كيف يظل النظام السياسي عقبة أمام التنمية الاقتصادية بالمغرب”. وفي الشق السياسي، كتب أحمد بوعشرين الأنصاري مقالا حول “الانتخابات المغربية: نزوح نحو الاستقرار أم قفز نحو الفراغ السياسي”. كما تمت ترجمة مقالبياتريس هيبو بعنوان “اللامفكر فيه في الإصلاحات بالمغرب، حركة 20 فبراير..المخزن ومعاداة السياسة”.

وفي المقالات الثقافية، كتب الأستاذ حميد مجدي مقالا بعنوان “المغاربة بين قرنين 20-21 التحولات الثقافية الكبرى”، وفي العلاقات الدولية، وقع حسين مجدوبي مقالا بعنوان “نحو عالم متعدد الأقطاب: ظهور دول البريكس وتراجع الهيمنة التاريخية للغرب”.  Housni5

وتعتبر مجلة “وجهة نظر” من أبرز المنابر في البحث في العلوم السياسية التي شهدتها الساحة الجامعية المغربية، ونجح عبد اللطيف حسني في المحافظة على استقلاليتها طيلة سنوات الصدور التي قاربت العقدين، مؤسسا بذلك أهم تجارب النشر المستقلة في البلاد. كما شكلت منبرا هاما للباحثين الشباب. كما أغنى الساحة الثقافية في المغرب بعشرات الكتب التي أصدرها تحت عنوان “دفاتر وجهة نظر” التي تناولت القضايا الشائكة من نظام البيعة والانتخابات والمؤسسة الملكية والمؤسسة العسكرية والمؤسسة الحزبية والصحافة ىالمستقلة ضمن قضايا أخرى.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password