المخابرات الأمريكية CIA تكشف عن مئات الوثائق تهم ملفات مغربية ومنها الملكية والأحزاب والصحراء

وضعت المخابرات المركزية الأمريكية سي إي إي  رهن الباحثين والقراء مئات الآلاف من الوثائق التي هي عبارة عن تقارير لملحقيها بمختلف الدول ومنها المغرب، ومن ضمن هذه الوثائق المئات حول الوضع السياسي في المغرب والعلاقات الخارجية ووثائق هامة حول نزاع الصحراء تغطي حقبة الستينات والسبعينات.

وبدأت عدد من المنابر الدولية في نشر وثائق تخص بلدانها، حيث ينكب باحثون وصحفيون على تحليل مضمون الوثائق والبحث عن تلك المهمة وتتعلق بأحداث وطنية ودولية هامة.

وهذه الوثائق تتضمن رصدا للمعلومات وكذلك تقييمها وتقديمها الى صناع القرار في مختلف الإدارات الأمريكية مثل البيت الأبيض ووزارة الخارجية والبنتاغون. وفي حالة المغرب، توجد مئات الوثائق حول الأوضاع العامة وتتضمن حسب الاطلاع الأول لألف بوست على:

-الأوضاع السياسية للمغرب ومنها حقبة السبعينات حيث كانت البلاد تشهد تطورات قوية من حركات يسارية وانقلابات للجيش ومواجهة الملك الراحل الحسن الثاني للأحزاب السياسية.

-وثائق خاصة حول نزاع الصحراء وتتضمن تقارير عن الحرب والمسيرة الخضراء والنزاع في محطيه الإقليمي.

-وثائق تتعلق بالسياسة الخارجية للمغرب وكذلك كيف يأتي ذكره في وثائق المخابرات الأمريكية التي تم إنجازها في عواصم دول مثل الجزائر وفرنسا ومدريد وموريتانيا وتهم علاقات المغرب بهذه الدول.

واعتادت المخابرات الأمريكية الكشف عن تقاريرها بعد مرور مدة زمنية تسمح بذلك، لكن شريطة عدم المس بالأمن القومي للولايات المتحدة أو ذكر شخصيات كانت محورية في إنجاز التقارير سواء ضباط أمريكيين أو عملاء لهم في المغرب.

وتتجلى أهمية هذه الوثائق في حالة المغرب هو معرفة نوعية التقارير التي كان يصوغها ضباط المخابرات الأمريكية في الرباط وتوجيهها الى الإدارات الأمريكية لاتخاذ قرار في العلاقات المغربية-الأمريكية. وتعتبر هذه الوثائق كنزا حقيقيا سواء للمؤرخين الذين يبحثون عن معطيات لم تنشر من قبل أو الباحثين في العلاقات الدولية لتقييم ودراسة كيفية اتخاذ واشنطن القرار تجاه المغرب.

رابط بعض الوثائق:

وثيقة حول نزاع الصحراء

وثيقة حول مستقبل الملكية في عهد الملك الحسن الثاني

By 

Sign In

Reset Your Password