المغرب يمنح ثلاث اجازات لتوسيع خدمات الجيل الرابع في قطاع الاتصالات

صورة تمثل الجيل الرابع

فازت الشركات الثلاث الناشطة في المغرب حاليا باستدراج عروض لتوسيع شبكة خدمات الجيل الرابع (فور جي) للهاتف المحمول في المملكة مقابل بدل مالي تفوق قيمته 260 مليون يورو (2,8 مليار درهم)، كما اعلنت الاربعاء الهيئة المغربية الناظمة للقطاع.

واوضحت الوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات (مؤسسة حكومية تتولى تنظيم قطاع الاتصالات) في بيان ان الشركات المشغلة “اتصالات المغرب” التي تملك غالبية اسهمها شركة “اتصالات” الاماراتية، و”ميديتيل” فرع الفرنسية اورانج، و”انوي كوروبوريت”، “قدمت عروضا نوعية مع التزامات استثمارية”.

وقال المصدر نفسه ان العروض التي قدمتها الشركات المشغلة الثلاث “تفوق الحد الادنى المطلوب في مجال التغطية” وفي مجال “مؤشرات النوعية”.

ومنح هذه التراخيص الذي تأجل مرارا، لخدمات الجيل الرابع للهاتف المحمول مرتقب جدا من قبل المشغلين الثلاثة. وسيسمح بتنشيط قطاع المشتركين بالهاتف النقال الذي بلغ حده الاقصى مع معدل اشتراكات بنسبة 133 في المئة (44,11 مليون زبون) في نهاية 2014، بحسب الارقام الاخيرة للوكالة الوطنية لتقنين الاتصالات.

ويسجل عدد المشتركين في الانترنت في المغرب معدل نمو من 72,6 في المئة. وبلغ القطاع 9,97 ملايين مشترك عبر خدمة الجيل الثالث للهاتف المحمول، والذي يمثل فيه الجيل الرابع تطورا تكنولوجيا. وهكذا، فان اكثر من 85 في المئة من الاشتراكات في المغرب تتم بواسطة الهاتف المحمول.

وبالاضافة الى ما يوفره لصناديق الدولة، فان توسيع البنى التحتية للجيل الرابع سيتطلب استثمارات في التجهيزات قرابة نصف مليار يورو على مدى سنوات، بحسب الصحافة المغربية.

واستخدام الجيل الرابع “فرصة” لشركات الاتصالات التي ستشهد “زيادة رقم اعمالها وخفض تكاليفها”، كما جاء في تقرير لوزارة الاقتصاد والمالية المغربية في 2014.

ومن الان وحتى نهاية 2015، ستغطي شبكات الجيل الرابع اكثر من ثلث عدد السكان في العالم، بحسب دراسة نشرتها الجمعية التي تمثل مصالح الشركات الناشطة في الهاتف المحمول (جي اس ام ايه) في بداية 2015 والتي تضم اكثر من 800 شركة مشغلة في العالم.

By 

Sign In

Reset Your Password