المهداوي يتعرض لمعاملة عنيفة في المحكمة بعد رفع شعار أنا صحفي وراسي مرفوع

مدير المنبر الرقمي بديل حميد المهداوي

أفاد موقع بيل الرقمي في شبكة الفايسبوك بتعرض مدير المنبر الرقمي حميد المهداوي لمعالمة خشنة وصلت الى مستوى الاعتداء عليه بعد رفع جلسة المحاكمة أمس الثلاثاء والتي رفع فيها شعار “أنا صحفي وراسي مرفوع ما مشري ما مبيوع”.

وكان محكمة الدار البيضاء قد نظرت أمس في ملف حميد المهداوي الذي جرى اعتقاله على خلفية أحداث الحسيمة بتهمة التحريض وبتهمة إخفاء معلومات تهم الأمن القومي للبلاد، وهي التهم التي يعتبرها الكثير من المراقبين سوريالية وتدخل في باب الانتقام.

ويؤكد موقع بديل في الفايسبوك قيام حراس الأمن بدفع المهداوي بعنف من أجل إخراجه من القاعة وهو يرفع الشعار السالف الذكر. وتساءت زوجة المهداوي، بشرى الخونشافي في ترديد “أهذا هو الوطن؟ هذا ما ضحينا من أجله بالغالي والنفيس؟ هذا هو الوطن، الذي حافظنا على أمنه وأمانه؟ ا هكذا تجازون أبناء الوطن؟ هكذا يجازى الصحافي”.

وامتدت جلسة المهداوي، إلى منتصف الليل، والتي كانت مبرمجة كآخر جلسة بعد مجموعتي حراك الريف، عرفت مرافعات من طرف هيأة الدفاع، التي قدمت ملتمساتها للنيابة العامة، من أجل تمتيع المهداوي بالسراح المؤقت، باعتماد نص القانون، الذي أقره المشرع. وقال النقيب عبد الرحيم الجامعي، عضو هيأة الدفاع، في مداخلته إن “القانون يكفل للمهداوي، وباقي المعتقلين الحق في السراح المؤقت ضمانات متعددة، للمحكمة الحق في تحديدها، والحراسة النظرية ليس لها معنى، إلا إذا كانت المحاكمة تتخد منحى آخر”. وجرة تأجيل جلسة المهداوي الى 31 أكتوبر الجاري.

وكان المهداوي يدير موقع بديل حتى اعتقاله خلال يوليوز الماضي، وجعل من هذه الجريدة الرقمية أهم الجرائد المغربية بسبب جرأة الخطاب وخاصة في القضايا الاجتماعية، وأعلنت إدارة جريدة بديل التوقف عن العمل الأحد الماضي لأسباب مالية، لكنها مازالت تنشر الأخبار في موقعها في الشبكة الاجتماعية الفايسبوك.

الجريدة الرقمية بديل في الفايسبوك

By 

Sign In

Reset Your Password