اليوم 15 من المونديال: الأرجنتين تفوز نيجيريا ويمرا معا إلى الدور المقبل وإيران والبوسنة يودعان

منتخب نيجيريا يمر رغم الهزيمة

 

شهد اليوم الخامس عشر من المونديال تحقيق المنتخب الأرجنتيني لفوز صعب وشاق على ساب نيجيريا العنيد بثلاثة لاثنين ليصعدا سويا عن المجموعة السادسة إلى الدور الثاني، فيما حققت البوسنة أول فوز لها بالمونديال على حساب منتخب إيران ويودعان المنافسة.

أما في المجموعة الخامسة

الأرجنتين – نيجيريا : 3 -2

جاءت بداية الشوط الأول قوية ومثيرة للغاية إذ ضغط الأرجنتين بكل قوة على مرمى نسور نيجيريا، عندما تمكن ” ميسي ” من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة (3) بعد أن ارتدت كرة ” دي ماريا ” من القائم ويسدد كرة يسارية قوية سكنت الشباك ليتقدم التانغو مبكرا

إلا أن فرحة الأرجنتين لم تدم سوى دقيقة واحدة، ولم يتأخر نسور نيجيريا في الرد عليها وأحرزوا هدف جميل في الدقيقة 4 عندما وصلت الكرة إلى ” أحمد موسى ” الذي تقدم وسدد كرة قوية ملتفة غالطت “روميريو” وسكنت الشباك.

واستمرت محاولات الأرجنتين طيلة دقائق الشوط الأول مع هجمات مرتدة نيجيرية خطيرة، وفي آخر دقيقةمن الشوط الأول تحصل “ميسي” على ركلة حرة خطيرة بعد عرقلته على مشارف منطقة الجزاء وأودع الكرة بطريقة رائعة من فوق الجدار الدفاعي لتسكن الكرة في المرمى ويبقى الحارس يشاهد الكرة فقط.

وبعدها مباشرة أطلق الحكم صافرة نهاية شوط المباراة الأول بتقدم الأرجنتين بفضل “ميسي” على حساب النسور الإفريقية.

وفي الشوط الثاني، لم يمهل النيجيريين الأرجنتين سوى دقيقتين، فمع بدايته في الدقيقة (47) أضاف “احمد موسى” هدفه الثاني وهدف التعادل لنيجيريا بعد خطأ دفاعي من التانغو في إبعاد الكرة ليستلمها اللاعب النيجيري ويغالط الحارسبتسديدة أرضية عانق الكرة الشباك.

ولم يهدأ الأرجنتين حتى جاءت الدقيقة 50 عندما سجل “روخو” هدف التقدم من جديد في مباراة مجنونة، واستمر اللعب مع محاولات من هنا وهناك إلى أن احتسب الحكم أربع دقائق وقت بدل ضائع، لم يتمكن خلالها الفريقين من فعل شيء ليطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية المباراة بفوز التانغو على النسور الخضراء بعد مباراة مجنونة، وتأهل الفريقان سويا الى دور الـ16 من المونديال.

البوسنة – إيران : 3- 1

ودع المنتخب الإيراني كأس العالم بعد السقوط أمام منتخب البوسنة بنتيجة 3-1 ضمن منافسات كأس العالم لكرة القدم من المجموعة السادسة

وجاءت بداية المباراة قوية من قبل المنتخب البوسني الذي دخل اللقاء بدون أي ضغط على عكس المنتخب الإيراني الذي قدم شوط أول دون المستوى المطلوب لفريق يريد العبور إلى دور الـ16.

وقدم المنتخب البوسني أداء كبيرا في بداية الحصة الأولى وكاد أن يسجل في أكثر من مرة لولا التدخل الدفاعي الجيد من قبل لاعبين إيران.

وفي الدقيقة (22) سجل نجم منتخب البوسنة الأول “دزيكو” أولى أهداف اللقاء من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء ليعلن عن تقدم منتخب بلاده ويسجل أول هدف له في المونديال.

ولم يقدم المنتخب الإيراني أي شيء بعد تقدم البوسنة في النتيجة حيث كان بطيء الأداء بشكل كبير ولم يصل إلى مرمى البوسنة بشكل مكثف.

وفي الدقيقة (59) قتل اللاعب “بيانيتش” أحلام منتخب إيران بالعبور إلى الدور القادم عندما سجل هدف ثاني جميل جدا بعد عدة تمريرات بين لاعبين البوسنة لتصله الكرة ويضعها بكل هدوء في مرمى إيران.

وفي الدقيقة (82) سجل اللاعب “رضا قوجان” هدف تقليص الفارق لمنتخب إيران بعدما استلم كرة عرضية من جواد نيكونام.

وجاء رد المنتخب البوسني على هدف إيران سريعا وسجل اللاعب “فرشايفيتش” عند الدقيقة (83) عندما استلم كرة جيدة داخل منطقة الجزاء ويسدد كرة قوية في مرمى إيران.

وحاول كلا المنتخبين تسجيل المزيد من الأهداف في آخر دقائق اللقاء لكن كل المحاولات لم يكتب لها النجاح لينتهي اللقاء بفوز منتخب البوسنة بنتيجة 3-1 على إيران الذي ودع المونديال رفقة البوسنة.

فرنسا – الإكوادور : 0-0

تمكن المنتخب الفرنسي من حسم صدارته للمجموعة الخامسة رغم تعادله الصعب إمام منتخب الإكوادور الباحث عن ثلاث نقاط للتأهل للدور الثاني والذي ودع المنافسات بعد انتصار منتخب سويسرا.

ودخل المنتخب الفرنسي اللقاء بكل قوة وضغط مرمى المنتخب الإكوادوري منذ الدقائق الأولى رغم أن منتخب الديوك ضمن التأهل قبل هذا اللقاء إلا انه قدم أداء كبير جدا في الحصة الأولى.وكانت له الأفضلية المطلقة بالشوط الأول حيث استحوذ على الكرة والميدان اغلب دقائق الشوط الأول.

ولعب منتخب الإكوادور شوط أول متوسط المستوى حيث كان يلعب بحذر دفاعي شديد بسبب قوة المنتخب الفرنسي الكبيرة.

وكاد رفاق “بنزيمة” بأن يتمكنوا من خطف هدف في آخر دقائق الحصة الأولى لكن دفاع الإكوادور كان منظم جدا وحرم الديوك من خطف هدف قاتل، لينتهي الشوط الأول على نتيجة التعادل السلبي بين الطرفين.

ودخل المنتخب الفرنسي الشوط الثاني بكل قوة وكاد أن يفتتح التسجيل عن طريق اللاعب “جريزمن” الذي سدد كرة قوية لكن الحارس والقائم حرماه من والى أهداف اللقاء في أول دقائق الشوط الثاني.

وضغط المنتخب الفرنسي في الشوط الثاني على مرمى الإكوادور بشكل كبير جدا وأهدر رفاق بنزيمة العديد من الفرص في الحصة الثانية.

وأنقذ الحارس الكسندر منتخب الاكوادور في الكثير من المرات وتصدى لأهداف محققه للمنتخب الفرنسي الذي استحواذ على اللقاء بشكل مطلق.

سويسرا – الهندوراس : 3 -0

تمكن منتخب سويسرا من كسب البطاقة الثانية عن مجموعته إثر فوزه الهام على منتخب الهندوراس المواضع بفضل ثلاثية نجمه ” شاكيري “.

ومع بداية المباراة بدأ سويسرا الضغط بكل قوة منذ الدقائق الأولى، واستمر في ضغطه إلى أن جاءت الدقيقة 6 عندما استلم “شاكيري” الكرة وراوغ الدفاع وسدد كرة ملتفة جميلة في الزاوية الصعبة على الحارس لتعانق الكرة الشباك ويتقدم المنتخب الأحمر.

وفي الدقيقة 31 عاد الثنائي المتألق “درميتش” و”شاكيري” لبدء هجمة مرتدة أهدى درميتش الكرة إلى شاكيري على طبق من ذهب ليغالط الحارس ويودع الكرة في الشباك وتستمر معاناة هنددوراس.

ومع الشوط الثاني، دخل هندوراس المباراة وعينه على تقليص نتيجة المباراة وخلال أول ربع ساعة من الشوط تراجع منتخب سويسرا واكتفى بالأدوار الدفاعية والاعتماد على الهجمات المرتدة، وباءت كل محاولات هندوراس الهجومية بالفشل.

في الدقيقة 71 جاءت رصاصة الرحمة من “شاكيري” بمساعدة المتألق “درميتش” بعد أن راوغ دفاع الهندوراس بطريقة رائعة ليمرر الكرة إلى “شاكيري ” الوحيد أمام الحارس والأخير يوضع الكرة في الشباك ويسجل الهاتريك.

وكعادته حاول هندوراس من جديد الانتفاضة وتقليص النتيجة والخروج بهدف شرفي، لكن دون جدوى، ليقتل مدرب سويسرا المباراة بالتغييرات التي قام بها ليتسمر الوضع على ما هو عليه ويحتسب الحكم 3 دقائق وقت بدل ضائع ويطلق صافرة نهاية المباراة بفوز كبير وتأهل سويسرا على حساب الهندوراس.

By 

Sign In

Reset Your Password