اليوم الرابع عشر من المونديال خروج مدوي للمنتخب الإيطالي من الدور الاول وسقوط منتخب إفريقي آخر هو ساحل العاج

المنتخب الإيطالي في خروج مدو له بعد أن تعذر عليه تجاوز الدور الاول.

شهد اليوم الرابع عشر من المونديال خروج مدوي للمنتخب الإيطالي من الدور الأول، وتأهل أوروغواي إلى جانب كوستاريكا عن المجموعة الرابعة.

أما في المجموعة الثالثة فقد تصدرت كولومبيا المجموعة بتحقيقها العلامة الكاملة بفوزها الثالث على اليابان، في الوقت الذي حسم فيه اليونان موقعته ضد ساحل العاج بفوز مثير للغاية ضمن به تأهله للدور الثاني كثاني المجموعة.

أوروغواي – إيطاليا : 1- 0

حقق منتخب أوروغواي إنجازا مهما بتأهل لدور الثمانية وكان على حساب المنتخب الإيطالي بعد تفوقه عليه بهدف دون رد.

وكان الشوط الأول من المباراة مملا للغاية، لدرجة الملل، حيث انحصر اللعب في وسط الميدان مع قلة فرص التسجيل، وكثرة الأخطاء وسقوط اللاعبين مما ادخل المباراة في نوع من الرتابة.

ولم يغامر كلا المنتخبين على الصعيد الهجومي حيث كان الحذر يطبع لعب المنتخبين معا.

خلال الجولة الثانية استمر العب على نفس المنوال مع تسجيل بعض الخطورة من جانب أوروغواي الذي خلف فرصتين حقيقيتين للتسجيل عن طريق ” رودريغيز ” و” شوايرس ” تألق الحارس الإيطالي “بوفون” في صد الكرة الثانية.

نقطة تحول المباراة كانت عند حالة طرد متوسط ميدان إيطاليا ” ماركيزيو ” بالبطاقة الحمراء بعد تدخله الخشن في حق لاعب من أوروغواي.

وجاء الفرج لأوروغواي في الدقيقة 81 عندما سجل ” دييغو غودين ” هدف جميل برأسية قوية بعد الارتقاء فوق الجميع بعد ركنية رائعة، ليتقدم السيليستي بعد ضغط هجومي كبير.

وبعدها حاول ايطاليا بكل قوة التقدم إلى الإمام وساعدت المساحات الخالية في دفاع ايطاليا من تمكن أوروغواي من صنع هجمات مرتدة خطيرة.

وفي نهاية المباراة احتسب الحكم خمس دقائق وقت بدل ضائع، حاول خلالها المنتخب الايطالي الضغط على مرمى “موسليرا” دون أي جدوى، ليطلق الحكم صافرة النهاية معلنا تأهل أوروغواي للدور الـ16 رفقة كوستاريكا وخروج ايطاليا من الباب الضيق مبكرا.

كوستاريكا – إنجلترا : 0- 0

حافظ منتخب كوستاريكا على صدارته للمجموعة الرابعة بعد تعادله في مباراة تحصيل حاصل أمام المنتخب الإنجليزي الذي كان قد ودع المنافسات بشكل مبكر.

ودخل منتخب كوستاريكا اللقاء بكل هدوء وبلا ضغوطات بعد تحقيق 6 نقاط ثمينة جدا على حساب منتخبي أوروغواي وايطاليا، واستمر المستوى الضعيف من المنتخب الانجليزي في البداية وكان لاعبي الأسود الثلاث متراجعون إلى المناطق الخلفية بشكل كبير.

شوط أول كان فقير الفرص الحقيقية للتسجيل حيث لم يكن هناك الكثير من المحاولات في الحصة الأولى لا من منتخب كوستاريكا ولا من انجلترا وكانت اغلب دقائق الشوط الأول محصورة في منتصف الميدان.

خلال الجولة الثانية دخل المنتخب الانجليزي بشكل مغاير وقدم أداء أفضل من الحصة الأولى وحاول بشكل مستمر تهديد مرمى كوستاريكا دون نتيجة.

بعد بداية جيد من قبل كلا المنتخبين انخفض الأداء بشكل كبير في آخر ربع ساعة من عمر اللقاء وكان اللعب محصورا في منتصف الميدان بشكل كبير.

وانخفض رتم اللقاء بشكل كبير جدا خلال الدقائق الأخيرة حيث أصبح الأداء دون المستوى وكانت المحاولات خجولة جدا في اللحظات الأخيرة من المباراة لينتهي اللقاء على نتيجة التعادل السلبي.

اليونان- ساحل العاج : 2 -1

ضيع منتخب ساحل العاج فرصة كبيرة للغاية للتأهل لأول مرة في تاريخه للدور الثمن النهائي من نهائيات كأس العالم عندما ضيع التعادل في الدقائق الأخيرة أمام منتخب اليونان وانقاد لهزيمة بإصابتين لواحدة.

وجاءت بداية المباراة قوية وسريعة للغاية حيث كان أبناء الإغريق يحتاجون للفوز ولا غير لضمان التأهل الذين تحكموا على الكرة ومنذ اول الدقائق هددوا مرمى ساحل العاج في العديد من المناسبات.

ومن خطأ دفاعي تمكن ” أندرياس ساماريس ” من خطف كرة من مدافع إيفواري مررها إلى “ساماراس” الذي أعادها إليه مجددا وسددها  قوية من فوق الحارس سكنت الشباك معلنا عن تقدم اليونان.

وحاولت ساحل العاج تعديل النتيجة عن طريق “يايا توريه” الذي وراوغ الأول والثاني وسدد كرة قوية ارتطمت في الدفاع اليوناني ووصلت سهلة إلى الحارس، وبعدها احتسب الحكم 5 دقائق لم تغيير شيء في النتيجة ليطلق الحكم صافرته معلنا انتهاء الشوط بتقدم اليونان.

وفي الشوط الثاني، استمر ضغط اليونان في أول دقيقة من الشوط على دفاع ساحل العاج لتعميق الفارق.

وجاء الفرج لساحل العاج في الدقيقة 74 عندما مرر “سالمون كالو” كرة بينية جميلة وصلت إلى “جيرفينهو” الذي مررها بدوره إلى “ويلفريد بوني” الذي سدد الكرة من أول لمسة في الزاوية الصعبة على الحارس لتعانق كرته الشباك.

وبعد هدف ساحل العاج واصل اليونان هجماتهم حتى الدقيقة 80 عندما ارتطمت قذفة “توروسيديس” في القائم من الخارج وعادت إلى ضربة مرمى للمنتخب الايفواري.

وفي الدقيقة 90 احتسب الحكم 3 دقائق وقت بدل ضائع، وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع تدخل “جيوفانى سيو” على “ساماراس” في منطقة الجزاء، دفعت حكم المباراة لاحتساب ركلة جزاء لمصلحة اليونان سجلها ساماراس بكل قوة، ويطلق الحكم صافرة نهاية المباراة معلنا تأهل اليونان على حساب ساحل العاج.

كولومبيا – اليابان : 4 – 1

حقق منتخب كولومبيا العلامة الكاملة بتحقيقه الفوز الثالث وكان الضحية في هذه المناسبة منتخب اليابان

و ولم تكن بداية الحصة الأولى كثيرة الفرص وقوية الأداء بين النمور والساموراي حيث كان اللعب محصور في منتصف الميدان.

وارتكب المدافع الياباني “ياسويوكي كونو” خطأ كبيرا داخل منطقة الجزاء عندما قام بعرقلة اللاعب “ادريان راموس” ليحتسب الحكم ضربة جزاء لمصلحة النمور وتكفل اللاعب “كواردادو” بتنفيذ ركلة الجزاء ونفذها بنجاح داخل مرمى محاربو الساموراي عند الدقيقة (16)

وانتفض محاربوا الساموراي بعد هدف كولومبيا حيث ضغطوا بشكل كبير على مرمى النمور.وقبل نهاية الشوط الأول بعدة ثواني سجل منتخب اليابان هدف التعادل عن طرق اللاعب “أوكازاكي” الذي استقبل كرة اللاعب “هوندا” المتقنة وسدد كرة راسية قوية في مرمى كولومبيا ليعيد اليابان إلى نقطة التعادل، وينتهي الشوط الأول على نتيجة التعادل الايجابي.

ودخل منتخب كولومبيا الشوط الثاني بكل قوة وتقدم إلى الأمام بشكل كبير جدا وشكل ضغط كبير على مرمى اليابان منذ الدقيقة الأولى من الحصة الثانية.

وفي الدقيقة (55) سجل منتخب كولومبيا الهدف الثاني عن طريق اللاعب “جاكسون ” الذي استلم كرة من ذهب من النجم “رودريجز ” الذي راوغ دفاعات اليابان وسددها بكل قوة داخل الشباك.

وفي الدقيقة (81) عاد المهاجم “جاكسون” لتدوين الهدف الثالث لمنتخب النمور بعد أن راوغ مدافع منتخب اليابان بشكل جميل وسدد الكرة في المرمى ليقتل كل طموحات منتخب الساموراي.

وبعد الهدف الثالث انهار المنتخب الياباني بشكل كبير وأصبح المنتخب الكولومبي يلعب كما يحلو له في الحصة الثانية.

وقبل نهاية اللقاء بعدة دقائق سجل منتخب كولومبيا الهدف الرابع ليخرج فائزا ومتصدرا للمجموعة.

 

 

By 

Sign In

Reset Your Password