بسبب الأزمة، تراجع المغاربة في الضمان الاجتماعي في اسبانيا ما بين 2007 الى 2014 ب 27%

مغاربة رفقة إسبان أمام مكتب التشغيل

تراجعت نسبة المغاربة المنخرطين في مصلحة الضمان الاجتماعي بقرابة 27% خلال السنوات الأخيرة، حيث لا يتجاوز عددهم في الوقت الراهن 188 ألف و721 مغربي، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية التي يعاني منها هذا البلد الأوروبي ويكون المهاجرون الأكثر تضررا.

وكشفت إحصائيات صدرت أخيرا في اسبانيا عن مصلحة الضمان الاجتماعي احتلال المغاربة المركز الثاني في الضمان الاجتماعي ب 188 ألف و721 منخرط في الوقت الراهن، ويتفوق عليهم الرومانيون الذين يحتلون المركز الأول بأكثر من 269 ألف، ويأتي الصينيون في المركز الثالث بقرابة 90 ألف.

ويكشف هذا المعطى الجديد تراجع المغاربة في الضمان الاجتماعي منذ بداية الأزمة الاقتصادية، حيث كان عدد المغاربة المنخرطين في هذه المصلحة سنة 2007 هو 257 ألف و340 منخرط ومتفوقين على كل باقي الجنسيات الأخرى ومنها الرومانية التي كانت وقتها في 230 ألف منخرط، وهذا يعني أنها لم تتأثر نهائيا بل ارتفعت، حيث أنها الآن أكثر من  269 ألف.

وتراجع عدد المغاربة ب68 ألف و619 منخرطا، وتتعدد الأسباب وأبرزها، حصول بضعة آلاف مغاربة على الجنسية الإسبانية وبالتالي لا يعتبرون ضمن الأجانب، ثم هجرة المغاربة الى الدول الأوروبي والعودة الى المغرب وأخيرا السقوط في البطالة.

ويؤكد بعض المهتمين بالهجرة المغربية للجريدة الرقمية ألف بوست أن نسبة من المنخرطين المغاربة حاليا لا يعملون ولكنهم يؤدون واجبات الانخراط حتى لا يفقدوا بطاقة الإقامة لأن تجديد بطاقة الإقامة مرتبط بعقدة العمل وتأدية الحد الأدنى من الضمان الاجتماعي.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password