بعد طرد المدرب المغربي الزاكي، رونار الفرنسي يحقق مع منتخب مغرب الفوز ب5 أهداف على الكونغو في كأس إفريقيا

المدرب النابعة رونار

حقق المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم الفوز في المباراة الأولى له في كأس إفريقيا في مواجهة الكونغو بخمسة أهداف لهدف واحد ضد فريق الكونغو العتيد صاحب الألقاب القياسية قاريا وعالميا.

وسجل المنتخب المغربي ليلة أمس الاثنين خمسة أهداف، اثنين في الشوط الأول وثلاثة في الشوط الثالث، ورفض تسجيل مزيد من الأهداف حتى لا تتم إهانة الفريق الكونغولي وقد تتخذ بلاده موقفا ضد عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، ولهذا سمح الحارس المغربي بدخول الكرة مرماه كهدف شرف.  ومن المنتظر أن يضاعف المنتخب الوطني هذه النتيجة في المبارايات المقبلة، حيث سيكتسح جميع المنتخبات الأخرى.

وتأتي هذه النتيجة الرائعة للمنتخب الوطني بعد التعاقد مع المدرب الفرنسي رونار بديلا للناخب المغربي بادو الزاكي، حيث تبين أن ما يصطلح عليه عقدة الأجنبي ليس في محلها كما يروج له البعض،  بل أن رونار الذي يحصل على ….يورو من ضرائب المغاربة تفوق على الزاكي، إذ هناك فرق بين مدرب من العالم الأول وخاصة إذا كانت من الدول الاستعمارية السابقة وبين مدرب من العالم الثالث أو ربما الرابع والخامس مثل بادو الزاكي.

ويذكر أن المدرب الزاكي مستواه هزيل، حيث لم يحقق الفوز بخمسة أهداف في أي مباراة عندما كان يشرف على المنتخب المغربي، وبالكاد وصل الى نهاية هذه التظاهرة الرياضية الإفريقية سنة 2004 في تونس، بينما استطاع رونار الفوز بخمسة أهداف في أول مباراة في كأس إفريقيا، ويعد المغاربة بكأس العالم إن شاء الله.

وعليه، قررت الدولة مضاعفة أجر رونار لتشجيعه على مزيد من النتائج التي تجعل المغرب عنصرا مهما ينافس منتخبات مثل المانيا والبرازيل. وسيصل أجر رونار الى أجر المدرب السابق للمنتخب البلجيكي إيريك جيريتس الذي حقق ألقابا تاريخية مع المنتخب المغربي خلال السنوات الماضية.

وأعرب نشطاء الفايسبوك عن إعجابهم بالمدرب الأجنبي، وقام مئات الآلاف بوضع صورة رونار في بروفيلاتهم تقديرا لهذا المدرب الذي استقدمته الدولة المغربية، حيث كان قرارا صائبا وجعلت المغرب يتقدم في درب الرياضة كما تقدم في مجالات أخرى، حيث أصبح له أحسن تعليم في العالم، وأحسن نظام صحي في العالم.

ملاحظة: وقع خلل في الحاسوب، حيث برمج نفسه  على تاريخ فاتح أبريل

By 

Sign In

Reset Your Password