بعد استفتاء تقرير المصير، رئيس كتالونيا يمهد للإعلان عن الجمهورية والاستقلال عن اسبانيا خلال الأيام المقبلة

أعلن رئيس حكومة الحكم الذاتي كارلس بودغمونت ليلة اليوم الأحد أن فوز نعم في استفتاء تقرير المصير قد يترجم بإعلان الاستقلال خلال الأيام المقبلة، وذلك بعد الاستفتاء الذي جرى في ظروف أمنية وسياسية استثنائية لم تشدها اسبانيا طيلة العقود الماضية.

وشهدت كتالونيا طيلة اليوم الأحد عملية تصويت صعبة للغاية في استفتاء تقرير المصير، حيث صادرت قوات الشرطة الوطنية والحرس المدني صناديق الاقتراع ولوائح الناخبين من عشرات مراكز الاقتراع، وردت حكومة الحكم الذاتي بلوائح انتخابية إلكترونية والتصويت في أي مركز ممكن. ووقعت مواجهات في مراكز الاقتراع، مما خلف أكثر من 800 جريح، وفق حكومة الحكم الذاتي.

ويوجد إجماع بين الكثير من المراقبين في كتالونيا أن استعمال الحكومة المركزية لقوة مفرطة في مواجهة الناخبين دفع بالكثير من الكتالان الى التصويت رغم أنهم كانوا ضد استفتاء تقرير المصير. وقد وجهت دول أوروبية انتقادات الى حكومة مدريد باستعمال القوة، لأن مشاهد العنف اعتبرتها ليس من شيم دول الاتحاد الأوروبي. وعموما ركزت الصحافة الدولية كثيرا على مشاهد العنف، واعترفت جريدة آ بي سي المحافظة والمؤيدة لحكومة مدريد والمناهضة بشكل قوي للإستفتاء أن الصحافة الدولية ركزت على الرصاص المطاطي والجرحى في تعاطيها مع الحدث.

وبينما تصر الحكومة المركزية على أنها اتخذت القرارات المناسبة لنع الاستفتاء، يرى الحزب الاشتراكي المتزعم للمعارضة على لسان أمينه العام بيدرو سانتيش أن الحكومة بالغت في استعمال القوة، وطالب بحوار مع الكتالان. ومن جهتهه، قال زعيم حزب بوديموس، القوة السياسية الثالثة في البلاد بأن الحكومة قد أساءت الى صورة البلاد في الخارج باستعمالها العنف وطالب بطردها من السلطة.

نحو إعلان الدولة

وكشفت حكومة كتالونيا مشاركة ثلاثة ملايين مواطن في الاستفتاء، وتعتبر التصويت بنعم للإستقلال عن اسبانيا هو الفائز في هذه استفتاء تقرير المصير، بينما اعتبرت الحكومة المركزية في مدريد الاستفتاء بمثابة مسرحية، ولم يتوفر فيه الحد الأدنى من الشروط.

وفي ندوة صحفية، قال رئيس حكومة الحكم الذاتي كارلس بويغدمونت “نحن الكتالان قد ربحنا اليوم الكثير من الاستفتاءات، لقد ربحنا الحق في أن يتم الاستماع إلينا والاعتراف بنا، ولقد ربحنا الحق في امتلاك دولة مستقلة”. وفي أخطر ما ورد في تصريحه بأن حكومة الحكم الذاتي ستنقل نتائج الاستفتاء الى البرلمان الكتالاني لكي يطبق الانتقال القانوني ويعلن الجمهورية الكتالانية.

وكان البرلمان الكتالاني قد صادق على سلسلة من القوانين الملزمة للحكومة الإقليمية منها إجراء استفتاء تقرير المصير رغم معارضة الحكومة المركزية في مدريد وقرارات المحكمة العليا والدستورية. وفي الوقت نفسه، الانتقال الى التطبيق الفوري لنتيجة الاستفتاء خاصة إذا كان الأمر يتعلق بفوز نعم، أي إعلان الجمهورية.

رئيس حكومة كتالونيا في الوسط رفقة باقي الوزراء خلال إعلان الاستعداد للانتقال الى الجمهورية

وبهذا، تكون اسبانيا قد دخلت نفقا سياسيا مقلقا للغاية، فالكتالان لن يتراجعوا عن إقامة جمهورية خاصة بهم، وستحاول الحكومة المركزية منعهم من تحقيق هذا الحلم، مما قد يدخل البلاد في دوامة أزمة خطيرة ستتطلب وساطات دولية. وعمليا، طالب كارس بغيغدمونت من الاتحاد الأوروبي عدم اعتبار كتالونيا شأنا داخليا بل أمرا أوروبيا يتطلب الوساطة.

By 

Sign In

Reset Your Password