بعد المقالات المشاكسة، خالد الصلعي يبصم أفكاره في ديوانه الشعري الأول “حر…مني”

خالد الصلعي وصورة كبيرة لديوانه

في مندوبية الثقافة في مدينة طنجة، وقع الكاتب الصحفي خالد الصلعي في لقاء من تنظيم فرع طنجة-أصيلة للإتحاد المغربي للصحافة الإلكترونية وبتنسيق مع  صالون طنجة الأدبي ومنتدى حقوق الإنسان لشمال المغرب علاوة على مقهى لحظات طنجة الثقافي ديوانه الشعري الأول بعنوان “حر..مني”.

وقام الأستاذ محمد علي الطبجي الشاعر خالد الصلعي الذي تحدث عن بدايته في مجال الكتابة و الشعر، وحبه للمعرفة  ولثقافة الذي ساهم في  اخراج هذا الديوان الأول إلى العلن. ولم يفوت محمد علي الطبجي الفرصة ليعرّف بمنطقة بني مكادة التي ينتمي إليها الشاعر الصلعي والتي قارنها بالحي الحسني (الدار البيضاء) الذي أنتج نجوما ومثقفين ومناضلين عدة كما  هو الحال لمنطقة بني مكادة. وأخذ بعدها الكلمة الشاعر عبد الحميد الحور باسم صالون طنجة الأدبي الذي قدّم كذلك قراءة مقتضبة في الديوان.

حفل توقيع الديوان شهد كذلك استمتاع الحضور بقصيدتين للشاعر خالد الصلعي الأولى تحت عنوان “حر أنا مني” والثانية جمع فيها الصلعي على حدّ تعبيره بين قصة كليوباترا والأفعى ورقصة شهدها في احدى القنوات فجمع بين الصورتين فولدت قصيدة. وبعد ذلك فتح باب المدخلات في وجه الحضور وانتهي الحفل بتوقيع الشاعر لديوانه.

ويتميز خالد الصلعي كإعلامي بكتابات حول مشاكسة تفضح الواقع من خلال مقالات تطرق فيها الى واقع إنجازات الملكية الغائبة والتنديد بالعنصرية وكيف تحولت طنجة الى مغارة علي بابا.

By 

Sign In

Reset Your Password