تركيا تشهد انقلابا عسكريا لم يتبين بعد نجاحه من فشله وأردوغان يدعو الشعب للتظاهر

طيب رجب أردوغان رفقة قيادة الجيش

يسود غموض  كبير في تركيا جراء المحاولة الانقلابية التي تشهدها البلاد منذ ليلة الجمعة بين مصادر تؤكد هيمنة الجيش على مؤسسات الدولية ومصادر أخرى تنفي وتتحدث عن تورط جزء من الجيش، بينما دعا الرئيس طيب رجب أردوغان الشعب الى النزول الى الشوارع للتظاهر.

وأكدت مجموعة انقلابية في الجيش التركي مساء الجمعة انها استولت على السلطة في تركيا واعلنت في بيان بثه التلفزيون الرسمي حظر التجول وفرض الاحكام العرفية في البلاد حيث لا يزال الوضع غامضا.

واضاف البيان ان التحرك تم “لضمان واحلال الامن بموجب الدستور والديموقراطية وحقوق الانسان والحرية وسيادة سلطة القانون في البلاد”. وطمأن الانقلابيون الى ان النص “كل اتفاقاتنا والتزاماتنا الدولية لا تزال صالحة ونامل ان تستمر علاقاتنا الجيدة مع الدول الاخرى”.

افادت وكالة انباء الاناضول التركية الحكومية وشبكات تلفزيونية ان رئيس الاركان الجنرال خلوصي آكار محتجز “رهينة” لدى عسكريين انقلابيين. وقالت الوكالة نقلا عن “مصادر موثوق بها” ان “الجنرال خلوصي آكار رئيس اركان القوات المسلحة محتجز رهينة لدى مجموعة من العسكريين يحاولون القيام بانقلاب”.

وأغلق الجيش التركي جسري البوسفور ومحمد الفاتح من الجزء الآسيوي إلى الأوروبي في مدينة اسطنبول، التي شهدات تحركات غير عادية لمقاتلين من الجيش وتحليقًا للطيران المروحي أيضًا، كما عرض تلفزيون “إن.تي.في”  صورا لدبابات عند مدخل مطار أتاتورك في اسطنبول.

ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدرم، أن محاولة انقلاب عسكري تشهدها تركيا، متوعًدا “الضباط الذين تحركوا دون أوامر حكومية بأنهم سيدفعون الثمن غاليًا”.

ومن جهته، دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أبناء شعبه للنزول إلى الشوارع والميادين والمطارات رفضا للانقلاب العسكري في البلاد، مؤكدا “لن نسمح لأحد أن يُثني عزمنا”.

وقال أردوغان إنه سيتوجه إلى العاصمة أنقرة، وأكد “سنتجاوز ما يحدث”، مشيرا إلى أنه يظل الرئيس الرسمي للبلاد والقائد الأعلى للجيش.

ودعا القوات المسلحة والجنرالات الشرفاء إلى الوقوف بصلابة وشرف أمام من باع ضميره من الضباط الآخرين الذين ستتم معاقبتهم في أقرب وقت.

وقال أردوغان “سنقضي على هذه المحاولة الانقلابية عبر قوى الأمن”، مؤكدا “لا نستطيع التواصل مع رئيس الأركان”.

وندد أردوغان مساء الجمعة “بتمرد مجموعة صغيرة داخل الجيش”، وصرح في اتصال هاتفي مع شبكة “سي.أن.أن تورك” قائلا “لا أعتقد أبدا أن منفذي محاولة الانقلاب سينجحون”.

ونزل الآلاف من الأتراك الى ساحات مدن البلاد للتنديد بالانقلاب، وتفيد وسائل الاعلام بفتح الجيش النار على بعض المتظاهرين بينما تحلق طائرات مروحية ومقاتلات في سماء أنقرة واسطنبول.

تعليقا على التطورات المتسارعة في تركيا اعلن البيت الابيض ان معاوني الرئيس الاميركي باراك اوباما يطلعونه على تطورات الاوضاع في هذا البلد.

وقالت الرئاسة الاميركية ان “فريق الامن القومي اطلع الرئيس على تطورات الاحداث في تركيا والرئيس سيواصل الاطلاع بشكل منتظم على التطورات”.

بدوره اعرب وزير الخارجية الاميركي جون كيري من موسكو عن الامل في حل الازمة في تركيا والحفاظ على السلام والاستقرار واحترام “استمرارية” السلطة في هذا البلد.

من جهته، دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع كيري الى تجنب “اي سفك للدماء” في تريكا، وقال ان “المشاكل يجب ان تحل بموجب الدستور”.

اما وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني فدعت الى “التهدئة واحترام المؤسسات الديموقراطية”.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password