داعش في صيغة مكسيكية: حرق 43 طالبا أحياء في مقابر جماعية

آباء وأمهات وأشقاء الطلبة المفقودين بلافتة مكتوب فيها أن الطلبة تم إحراقهم أحياء

أصبح مصطلح داعش في الاعلام الدولي مقرونا ليس فقط بالدولة الإسلامية بل بوصف الأعمال الدموية والهجمية، ويمكن استثناء دولة واحدة من هذا وهي المكسيك حيث ممارسات الرعب وصلت الى مستوى رهيب ومرعب وآخرها “حرق عشرات الطلاب أحياء في مقبرة جماعية”، وهو الحادث الذي يهز هذا البلد الأمريكي اللاتيني.

وتعيش المكسيك على إيقاع جريمة مرعبة ذهب ضحيتها 43 طالبا الذين اختطفتهم جماعات مسلحة في مدينة إيغوالا بولاية غيريرو بمساعدة من الشرطة المحلية منذ أكثر من عشرة أيام. وتؤكد التحريات أن الطلبة كانوا في احتجاج في الجامعة وقاموا بالسيطرة على حافلات النقل لاستعمالها في مسيرة احتجاج، واستعانت الشرطة بمجموعات مسلحة لاعتقال الطلبة بعدما فتحت النار عليهم خلال وسلمتهم لاحقا الى المقاتلين.

ويروي طالب واسمه خوان من الذين تمكنوا من الهرب أنه لجأ الى الغابة بعدما تم فتح النار عليهم، وعاد لاحقا الى مركز الشرطة، ومباشرة أمام المخفر وجد صديق له وقد اقتلعت عيناه وجلد وجهه، ففر هاربا متأكدا من تورط الشرطة في المجزرة.

ونقلت المليشيات المسلحة 43 من الطلبة اليساريين الى مناطق في الغابة بهذه الولاية، ولم يتم العثور عليهم نهائيا رغم عمليات التفتيش التي قامت بها قوات الجيش طيلة الأيام الماضية. واعترف شرطي منذ خمسة أيام بقيام الجماعات المسلحة بقتل الطلبة بطريقة بشعة. وعمليا، جرى العثور على مقابر جماعية بها جثث 26 شخصا، ويعتقد أنها تعود للطلبة، في حين يجهل مصير 17 آخرين.

وتنقل الصحافة المكسيكية ومنها “لخورنادا” أن مقتل الطلبة جرى بطريقة بشعة للغاية. وتتحدث مصادر عن تجميع الطلبة في مقابر جماعية وإشعال النار فيهم”، وتكتب في هذا الصدد “جرى مد مجموعة من الطلبة ووضع الخشب والتبن فوقهم ثم صف آخر من الطلبة والخشب والتبن وصف ثالث مثل شندويتش وإشعال النار فيهم لاحقا”.

وتروي بعض الصحف مشاعر التدمر وسط الأطباء الشرعيين وهم يجمعون العظام المتفحمة من المقابر الجماعية ليجرون تحاليل الحمض النووي لتحديد هوية الطلبة.

وتشهد المكسيك جرائم مروعة بشكل يومي إلا أن هذه الجريمة تشكل تحديا للرئيس إنريكي بينيا نييتو الذي يتعرض لضغط كبير من الشعب المكسيكي بالتحري ووضع حد لهذه الجرائم التي لم تكن البلاد تشهدها حتى السنوات الأخيرة بسبب تجارة الكوكايين وتورط الشرطة في الإجرام المنظم، مما جعل الحكومة تعتمد على الجيش أكثر من الأجهزة الأمنية. وبدورها طالبت الأمم المتحدة من المكسيك الإسراع في التحقيق وتقديم الجناة الى العدالة.

وسجلت المكسيك منذ بداية السنة حتى نهاية سبتمبر الجاري أكثر من ستة آلاف جريمة قتل. وكان معدل السنوات السابقة هو تسعة آلاف جريمة قتل. وبعض هذه الجرائم مروع للغاية مثل قطع الرؤوس والأطراف وحرق الأشخاص أحياء بل ورميهم للكلاب في بعض الحالات لافتراسهم.

وبهذا يقول بعض الكتاب المكسيكيين أن العالم ترعبه داعش بينما المكسيك تعيش داعش في صيغة أخرى منذ سنوات.

By 

Sign In

Reset Your Password