دعوة الرياض لإقامة اتحاد لدول الخليج تواجه عراقيل وتضع قدرة السعودية على قيادة التكتل امام اختبارعسير للغاية

الملك عبد الله عاهل السعودية وعدد من ملوك وامراء دول الخليج

– يواجه حلم المملكة العربية السعودية لجمع دول الخليج العربية في اتحاد واحد عراقيل خلال قمة تعقد هذا الأسبوع حيث توضح الخلافات بشأن إيران ومصر وسوريا أن هذه الدول لا تتحدث كلها بصوت واحد.

واقترح العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز قبل عامين اقامة اتحاد أقوى مع البحرين والكويت وقطر وسلطنة عمان والامارات العربية المتحدة. ومن المتوقع ان تكون الخطة واحدة من القضايا الرئيسية عندما يعقد قادة مجلس التعاون الخليجي اجتماعهم السنوي في الكويت يوم الثلاثاء.

ولكن قبل يومين من الموعد المقرر لوصول الزعماء أعلنت عمان رفضها للاقتراح بأسلوب غير معتاد في منطقة ليس من المعروف عادة عنها التحدث بفظاظة.

وقال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله يوم السبت في مؤتمر في البحرين بعد ان جدد مسؤول سعودي دعوة الرياض لوحدة اكثر تماسكا إن بلاده لا تؤيد على الإطلاق إقامة اي اتحاد.

وهون السعوديون من اي دلائل على حدوث خلافات. وقال مدير المخابرات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل في البحرين إن عمان لها كل الحق في التعبير عن وجهة نظرها وانه لا يعتقد ان ذلك سيحول دون اقامة الاتحاد.

واضاف أن اقامة اتحاد أكثر ترابطا بين دول مجلس التعاون الخليجي يعد من وجهة نظره امر حتمي وان لعمان حرية الانضمام الآن أو في وقت لاحق لهذا الاتحاد.

ويقول دبلوماسيون في المنطقة إن العمانيين ليسوا الوحيدين الذين يتشككون في اقامة مثل هذا الاتحاد وان الإمارات العربية المتحدة والكويت عبرتا ايضا عن تحفظات خلال قمة العام الماضي التي عقدت خلف ابواب مغلقة.

وقال روبرت جوردان السفير الأمريكي في الرياض في الفترة من 2001 إلى 2003 “بعض الدول الخليجية تنظر إلى السعودية وكأنها الغوريلا في الغرفة. وبقدر ما يوجد من عوامل يشتركون فيها مع السعوديين فإنهم لا يريدون أن يهيمن السعوديون عليهم.”

وأضاف “بالنظر إلى المواقف المتباينة إلى حد ما بشأن إيران وبدرجة أقل بشأن سوريا قد يكون من الصعب التوصل إلى أساس مشترك لسياسة خارجية مشتركة.”

أنشئ مجلس التعاون الخليجي عام 1981 للتصدي لصعود إيران الشيعية غير العربية في المنطقة والتي تعتبرها الرياض منافسها الرئيسي للهيمنة في الخليج والشرق الأوسط الأوسع. ومع أن كل الدول الست الأعضاء في المجلس تساورها شكوك بشأن إيران فإن سلطنة عمان وقطر قامتا بخطوات سعيا إلى تحسين الروابط مع طهران.

وذهبت عمان إلى أبعد من ذلك خلال الاثنى عشر شهرا الماضية إذ استضافت اجتماعات سرية بين مسؤولين أمريكيين وإيرانيين ساعدت على التوصل إلى اتفاق نووي الشهر الماضي وهو اتفاق أثار سخط السعوديين.

وقال شادي حميد من معهد بروكينجز في الدوحة “أعتقد أنه سيثور المزيد من التوترات داخل مجلس التعاون الخليجي لأن احتمال عودة إيران لتتبوأ مكانة لائقة في المنطقة قد يؤدي إلى مجموعة جديدة من التوترات لأن بلدان الخليج لا تتبع سياسات واحدة بشأن إيران.”

وقد كانت سلطنة عمان دوما بعيدة عن التيار السائد في المجموعة. فهي تتميز بثقافة بحرية فريدة لمنطقة المحيط الهندي. ويسود فيها مذهب الأباضية الذي يختلف عن مذهب أهل السنة للأوساط الحاكمة الأخرى في الخليج والمذهب الشيعي في إيران.

وأغضبت قطر جيرانها بتحركات جريئة في مجال السياسة الخارجية ولاسيما منذ ثورات “الربيع العربي” عام 2011 حينما ساندت حركات مرتبطة بجماعة الإخوان المسلمين.

وقدمت قطر مليارات الدولارت مساعدات مالية لمصر حينما فاز الإخوان في الانتخابات العام الماضي على الرغم من أن ملكيات أخرى في الخليج انزعجت من صعود جماعة الإخوان.

وهذا العام أظهرت السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة تبنيها بجلاء مواقفها المخالفة بشأن مصر حينما تعهدت بتقديم 12 مليار دولار مساعدات للقاهرة بعد ان عزل الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان.

وفيما يتعلق بسوريا قامت قطر والسعودية بأدوار رائدة مشتركة لتسليح وتمويل المعارضين الساعين إلى الاطاحة بالرئيس بشار الأسد ولكن مع أنهم يقفون في نفس المعسكر في الحرب فإن دبلوماسيين غربيين يقولون إنهما يساندان مجموعات متنافسة من مقاتلي المعارضة.

وعلى الصعيد الداخلي توجد اختلافات سياسية أيضا. فكل الدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي تحكمها أسر مالكة تحوز السلطة المطلقة لكن الكويت والبحرين وعمان لديها برلمانات منتخبة تتمتع ببعض النفوذ السياسي وهو أمر يبدو بعيد المنال في السعودية أو قطر أو الإمارات.

والبحرين تحكمها أسرة سنية لكن أغلب سكانها من الشيعة وهو ما يعني أنها تتبع نهجا أكثر صعوبة. وخلال ثورات الربيع العربي كانت البلد الوحيد بين البدان الستة اعضاء مجلس التعاون الذي شهد اضطرابات كبيرة ألقت هي وحلفاؤها اللوم فيها على إيران.

وقالت سلطنة عمان في اوائل عام 2006 إنها لن تنضم إلى مشروع لم يتحقق بعد لتوحيد البلدان الست تحت عملة واحدة. ورفضت الإمارات المشروع الذي يشتمل على إنشاء بنك مركزي خليجي مقره الرياض

مقالات ذات صلة

1 comments

  1. Ali 4 سنوات ago

    Bref les familles régnantes n arrivent pas à se mettre d accord sur la stratégie qui prolonge la survie de ces dynasties archaïques

    Like Dislike

Comments are closed.

By 

Sign In

Reset Your Password