دول الخليج تصنف حزب الله بالمنظمة الإرهابية والقرار قد يجعل لبنان يدور في فلك إيران

زعيم حزب الله حسن نصر الله

رفعت دول الخليج العربي من مستوى المواجهة بين السنة والشيعة من خلال قرار لمجلس التعاون الخليج اعتبار حزب الله منظمة إرهابية، ورفضت عدد من القوى السياسية اللبنانية القرار واعتبرته تهديدا لاستقرار هذا البلد الصغير.

ويأتي القرار، وهو الاول تتخذه دول المجلس رسميا بحق الحزب، بعد اقل من اسبوعين على وقف السعودية مساعدات للجيش اللبناني وقوى الامن الداخلي، بسبب مواقف “مناهضة” لها حملت مسؤوليتها للحزب الشيعي. وأتبع هذا الموقف بطلب دول خليجية من رعاياها مغادرة لبنان وعدم زيارته. وانعكست هذه الخطوات على الواقع السياسي اللبناني المنقسم بشكل حاد منذ اعوام خصوصا على خلفية النزاع في سوريا.

وجاء في بيان الامانة العامة لمجلس التعاون “قررت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية اعتبار ميليشيات حزب الله، بكافة قادتها وفصائلها والتنظيمات التابعة لها والمنبثقة عنها، منظمة ارهابية”.

وقال الأمين العام لمجلس التعاون عبد اللطيف الزياني إن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء “استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها أعضاء هذه الميلشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بأعمال إرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات”.

كما أشار إلى أن هذا التصنيف جاء بناء على “دور الحزب في إثارة الفتن والتحريض على الفوضى والعنف، في انتهاك صارخ لسيادة دول المجلس وأمنها واستقرارها”.
وأضاف أن دول مجلس التعاون تعتبر أن ممارسات ميليشيات حزب الله في دول المجلس، وأعمالها الاٍرهابية والتحريضية في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديداً للأمن القومي العربي.

 

نصر الله يندد بالقرار

وفي رد على هذا القرار، قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله إن المملكة العربية السعودية ومن خلال إجراءاتها الأخيرة بوقف المساعدات عن الجيش وقوى الأمن اللبناني كانت تهدف بحسب زعمه إلى إسكات حزب الله عن انتقاد المملكة، مؤكدا على أن الحزب وهو شخصا لن يسكت.

جاء ذلك في كلمة بثتها قناة المنار حيث قال: “إذا كان هناك من مجرم فأنا المجرم من وجهة نظركم فلماذا معاقبة اللبنانيين والجيش وبأي ميزان أخلاقي أو شرعي يحق للسعودية أن تتعامل مع اللبنانيين بهذه الطريق المهينة؟ السؤال من الناحية العربية والإسلامية والإنسانية، هل العربي هو من يسحب هبة قدمها أو يطرد ضيوفه؟ هل يحق للسعودية أن تعاقب اللبنانيين لأن هناك حزب لبناني أخذ موقف؟”

وتابع قائلا: “السعودي يريد الضغط عبر اللبنانيين والقضية ليست قضية الحرب في سوريا بل التجرؤ.. السعودي حاول الضغط من أجل أن نسكت لكن لم ينجح ولن نسكت الم يتم تهديد قطر بطردها من مجلس التعاون الخليجي عندما كانت ’الجزيرة‘ تنتقد السعودية؟ عندما يُسكت عن الحرب السعودية على اليمن يعني أن هناك شرعية لشن أي حرب في العالم العربي والإسلامي الشعب اليمني شعب مظلوم تجاوز بمظلوميته الشعب الفلسطيني واليوم لا يوجد مظلومية كمظلومية الشعب اليمني.”

ومن ضمن ردود الفعل، اعتبر رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق، سليم الحص، الأربعاء، أن قرار مجلس التعاون الخليجي اعتبار حزب الله منظمة إرهابية هو قرار “يهدد وحدة اللبنانيين واستقرار السلم الاهلي في لبنان، ويشكل خطرا وتهديدا لصيغة لبنان التوافقية” وقال الحص، في بيان، إن “حزب الله هو حزب لبناني، وبغض النظر عمن يختلف مع الحزب أو يتفق معه، فإن حزب الله يتمتع بتأييد شريحة واسعة من اللبنانيين كافة بمختلف انتماءاتهم، وهو مكون لبناني مكمل للمكونات المتعددة التي يتمتع بها لبنان”، وفق ما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية.

 

الانعكاسات

ويحمل هذا القرار تطورات استراتيجية على دولة لبنان الصغيرة التي تعيش في أجواء متفجرة بسبب الصراع السني-الشيعي الذي من أماكن الصراع ما يجري في سوريا المتاخمة أو في اليمن البعيدة.

ومن شأن هذا القرار تقوية حزب الله في لبنان لأنه الهيئة السياسية الوحيدة القادرة على جلب تعاطف ودعم بعض الدول الكبرى في المنطقة مثل إيران أو على المستوى الدولي مثل روسيا.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password