رفقة أغلب الدول الإفريقية الأنجلوسكسونية المعارضة، ثلاث أخرى لا تعترف بالبوليساريو قد تكون رفضت عودة المغرب

علم الاتحاد الإفريقي

تعتبر الدول الإفريقية الأنجلوسكسونية علاوة على الجزائر هي المعارضة لعودة المغرب الى الاتحاد الإفريقي، وستحاول التأثير في القرار الإفريقي خلال نهاية الشهر الجاري، وهناك تساؤل حول بعض الدول التي ترفض عودة المغرب رغم أنها لا تعترف بالبوليساريو.

وأكد وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار منذ أيام في البرلمان أن قرابة 40 دولة قد وافقت على عودة المغرب، وبالضبط 39 دولة. وجاء التأكيد خلال مصادقة البرلمان المغربي على قوانين الاتحاد الإفريقي. وتقدم المغرب بطلب العودة الى الاتحاد خلال سبتمبر الماضي، وسيدرس طلبه نهاية الشهر الجاري.

وعمليا، كان ينتظر مصادقة قرابة 50 دولة على عودة المغرب، باستثناء الجزائر وجبهة البوليساريو التي تتمتع بالعضوية كدولة وكذلك أنغولا وزيمبابوي، وكانت الشكوك حول جنوب إفريقيا بعدم المعارضة لكونها دولة قوية وكبيرة، وكان يجب أن تسعى الى التوافق خاصة وأنها عضو في مجموعة دول البريكس (الصين والهند وروسيا والبرازيل علاوة على جنوب إفريقيا)، لكنها لم تفعل.

والدول المعروفة التي ترفض هي الجزائر وجنوب إفريقيا وزامبيا وأنغولا وزيمبابوي وناميبيا وكينيا  وحركة البوليساريو وسيراليون والموزامبيق وبوتسوانا، وهناك غموض حول الدول المتبقية، إذ تعترف 17 دولة إفريقية بالبوليساريو كدولة، في الوقت ذاته، 15 عضوا يعارض، وإذا حذفنا صوت هذه الحركة، فهناك 14 دولة ترفض عودة المغرب. وقد أيدت بعض الدول التي تعترف بالبوليساريو كدولة عودة المغرب وهي نيجيريا وتنزانيا وإثيوبيا وتشاد وموريتانيا وغانا.

ويبقى المثير للغاية، هو أن العملية الحسابية تكشف وجود دولتين أو ثلاث لا تعترف بالبوليساريو ولكنها ترفض عودة المغرب، وقد تشكل مفاجأة. ولم تكشف وزارة الخارجية المغربية عن لائحة الدول الكاملة التي ترفض عودة المغرب.

ويتضح من خلال الخريطة الإفريقية أن الدول التي توصف بالأنجلوسكسونية هي التي لا ترغب في معظمها عودة المغرب. وسبق وأن أظهرت منذ سنة 2013 موقفا غير ودي تجاه المغرب خلال أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث تكون الأكثر انتقادا ومطالبة للمنتظم الدولي بفرض استفتاء تقرير المصير. وكانت ألف بوست في مقالاتها التحليلية قد عالجت منذ سنوات ظاهرة الدول الإفريقية الأنجلوسكسونية المعادية للمغرب.

مقالات ذات صلة

سبتمبر 2013

الصحراء في أشغال الأمم المتحدة: جنوب إفريقيا تتزعم دول محيطها الإقليمي لصالح تقرير المصير وضد مصالح المغرب

يونيو 2015

قمة جوهانسبورغ: ارتفاع قوة دول إفريقيا الأنجلوسكسونية على حساب الفرنكفونية يؤثر سلبا على المغرب في ملف الصحراء

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password