زيارة ملك المغرب إلى الصين تقلق فرنسا واسبانيا اقتصادياً من دون إقلاق الغرب سياسياً

منظر عام من الصين

حلّ العاهل المغربي الملك محمد السادس ابتداء من الأربعاء من الأسبوع الجاري بدولة الصين في زيارة رسمية، وهذه الزيارة ستكون مقلقة لدولتين، فرنسا واسبانيا، ولكن ليس سياسيا بل اقتصاديا.

واعتادت الدول تحليل وتقييم زيارات جيرانها لما قد تحمله الاتفاقيات الموقعة من  انعكاسات على المحيط الإقليمي، فزيارة مسؤول جزائري الى واشنطن قد تحمل ربما تأثيرات على المغرب، ويقع الأمر نفسه في حالة زيارة مسؤول مغربي الى موسكو.

وتدخل زيارة الملك محمد السادس الى بكين في هذا التصور لاسيما وتأكيد الملك نفسه في خطابات متتالية خلال السنتين الأخيرتين بتنويع شركاء المغرب في الساحة الدولية بدل الاعتماد على الشركاء التقليديين المنتمين الى الغرب، والذين أبانوا أنهم “غير أوفياء”، وفق رؤية الرباط بسبب نزاع الصحراء.

وسياسيا، لا يهتم الغرب وخاصة واشنطن ولندن كثيرا بالتوجه الجديد الذي ينهجه المغرب، وذلك في وقت تخلت فيه الدولتان ولا سيما الولايات المتحدة عن العالم العربي، حيث لم يعد يشكل أولوية في أجندتها سياسياً واقتصادياً.

ولكن اقتصادياً، التوجه الجديد للمغرب نحو الصين يقلق بعض دول الغرب وأساسا فرنسا واسبانيا، وتعتبر الصين وجهة رئيسية لكل الدول بفضل الوزن الذي تكتسبه في المشهد الاقتصادي العالمي، حيث تنافس الولايات المتحدة تجارياً، ثم وزنها السياسي الذي يزداد مع مرور الوقت، رغم أن بكين تفضل الاقتصاد عماداً لعلاقاتها الدولية أكثر مما هو سياسي.

وتعتبر اسبانيا وفرنسا شمال إفريقيا فضاء لعلاقاتهما التجارية.  فقد تحولت الصين إلى أبرز شريك اقتصادي للجزائر والمصدر الأول، حيث أزاحت كلاً من إيطاليا وفرنسا واسبانيا.

وتتنافس اسبانيا وفرنسا على المحافظة على الشريك التجاري والاقتصادي الأول للمغرب، حيث تفوقت اسبانيا على فرنسا خلال الثلاث سنوات الماضية. والآن، سينظران بدون شك برؤية الريبة الى الوافد الجديد، الصين.

وقد يتكرر سيناريو الصين مع الجزائر في حالة المغرب خاصة وأن واردات المغرب من الصين في ارتفاع مستمر، وبالتالي قد تفقد فرنسا الريادة في شمال إفريقيا.
وكانت الصين في الماضي ترغب في تطوير العلاقات مع المغرب درجة أنها طلبت منه الترخيص ببناء مدينة صينية تستقبل وتصنع منتوجات توجه إلى القارة الأوروبية، لكن المغرب رفض الطلب.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password