ضد مواقف العالم، السعودية والإمارات تتملقان للرئيس ترامب وتؤيدان سياسته في الهجرة

تظاهرات وسط نيويورك تندد بقرار ترامب منع مواطني بعض الدول الإسلامية

يستمر العالم طبقة سياسية ورأيا عاما في التنديد بسياسة الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب بمنع مواطني سبع دول عربية وإسلامية من الدخول الى الولايات المتحدة، وشكلت الإمارات العربية والسعودية الاستثناء بتأييدهما القرار، وقد يكون الخوف من ترامب وراء هذا الموقف الذي يصنف من طرف الكثيرين “بالمتملق والخنوع”.

وكانت إدارة ترامب قد قررت الأسبوع الماضي تطبيق إجراء استثنائي على مواطني مجموعة من الدول الإسلامية وهي الصومال وإيران وليبيا والعراق وسوريا واليمن وأفغانستان يتم بموجبه تعليق دخولهم الى الولايات المتحدة حتى التأكد من عدم تطرفهم. وهذا القرار الذي تم اتخاذه تحت مبرر حماية الأمن القومي الأمريكي، يعتبر مجحفا الى مستوى العنصرية في استهداف مواطني دول تجمعها العقيدة الإسلامية.

ويخلف القرار تنديدا عالميا، فقد رفضت وزيرة العدل الأمريكية تطبيقه وقام ترامب بإقالتها، وقدم عشرات الدبلوماسيين الأمريكيين استقالتهم بينما أعرب قرابة ألف من الدبلوماسيين عن رفضهم للقرار. كما تشهد مدن الولايات المتحدة تظاهرات منددة بالقرار. في الوقت ذاته، قام عدد من زعماء الدول الغربية مثل فرنسا وكندا وألمانيا بالتنديد بهذه السياسة علاوة على الأحزاب السياسية.

وفي العالم الإسلامي، قامت إيران بمنع الأمريكيين من دخول أراضيها، وأعلن العراق رفضه لقرار ترامب، لكن المفاجأة كانت الصمت الذي اتخذته الدول العربية والإسلامية، وجاءت المفاجأة الكبرى بتأييد دولتين عربيتين السعودية والإمارات العربية لإجراءات ترامب.

في هذا الصدد، قال وزير النفط السعودي خالد الفالح الأربعاء من الأسبوع الجاري في تصريحات لقناة بي بي سي أن إجراءات ترامب تدخل ضمن حمايته للشعب الأمريكي والأمن القومي لبلاده. ومن جانهب، قال وزير خارجية الإمارات العربية الشيخ زايد بن عبد الله آل نهيان يومه الأربعاء أن “قرار ترامب لا يشمل معظم الدول الإسلامية بل بعضها الذي يعاني من مشاكل يجب تجاوزها”.

وتخلف تصريحات الوزيرين موجة من الغضب والتنديد في شبكات التواصل الاجتماعي، بحكم أن دول غربية بادرت الى رفض سياسة ترامب في الهجرة والفيتو ضد دول إسلامية بينما قامت السعودية والإمارات بتبرير هذه السياسية.

ويفسر المراقبون هذه المواقف التي يصفونها بالمخجلة تاريخيا بخوف البلدين من عقوبات قد تصدر عن إدارة ترامب ضدهم، خاصة وأن فريق ترامب يعتبر الإمارات والسعودية من عرابي الإرهاب الديني في منطقة الشرق الأوسط وخاصة في الملف السوري.

By 

Sign In

Reset Your Password