عدد اللاجئين السوريين المتسللين الى مليلية سنة 2014 يفوق لأول مرة عدد المهاجرين الأفارقة

عائلات سورية لاجئة في مليلية

تجاوز عدد السوريين اللاجئين الذين يتسللون الى مدينة مليلية شمال المغرب والمحتلة من طرف اسبانيا عدد المهاجرين الأفارقة، ويحدث هذا لأول مرة رغم أن الهجرة الإفريقية قديمة. ويرغب السوريون بمجرد وصوله الى المدينة الانتقال لاحقا الى اسبانيا ومنها الى دول مثل فرنسا وألمانيا حيث توجد عائلات لهم هناك.

وأوردت جريدة الموندو الإسبانية منذ يومين في مقال مفصل لها معطيات نقلا عن مصادر تابعة لوزارة الداخلية أن السوريين يشكلون 60% من قاطني مراكز الإيواء في مدينة مليلية، وبهذا يتجاوزون خلال الشهور الأخيرة الهجرة الإفريقية التي تعتبر كلاسيكية وقديمة وتوعد الى سنوات طويلة.

ويقصد اللاجئون السوريون انطلاقا من الحدود الجزائرية شمال المغرب وبالضبط إقليم الناضور وتطوان بهدف التسلل الى مدينتي سبتة ومليلية التابعتين إداريا لإسبانيا وهما تقعان شمال المغرب، وإذا نجحوا في التسلل يحصلون على حق الإيواء في مركز الإيواء أو على منزل ضمن المساعدات المقدمة لبعض العائلات السورية إذا تعلق الأمر بعائلة كاملة.

ويشهد إقليم الناضور وجودا ملحوظا للسوريين اللاجئين، بحكم القر بمن الحدود الجزائرية التي لا تبعد أكثر من 160 كلم. وكان موضوع اللاجئين السوريين قد تسبب في أزمة سياسية بين المغرب والجزائر.

وإذا كان المهاجرون الأفارقة يتسللون عبر الأسوار الشائكة التي تفصل مليلية عن باقي المغرب، فالأمر يختلف مع السوريين الذين يتسللون عبر نقطة الحدود الرسمية إما بوثائق مزيفة أو ضمن المغاربة الذين يتعاطون للتهريب من مليلية. ويقوم بعض المغاربة بمساعدة السوريين على الدخول الى المدينة من باب التعاطف، بينما تؤدي عائلات أخرى جوازات سفر مغربية مزيفة للعبور.

وتفيد معطيات وأرقام وزارة الداخلية الإسبانية بوصول أكثر من 2400 سوري الى مليلية خلال سنة 2014، وعددهم أكثر من الأفارقة. وتعترف في الوقت نفسه أن هدف السوريين هو العبور الى اسبانيا ولاحقا نحو دول أوروبا مثل فرنسا وألمانيا أو الدول الاسكندنافية بحكم وجود أفراد عائلات لهم هناك.

  ويعتصم السوريون بين الحين والآخر وسط المدينة أو أمام المباني الحكومية مطالبين بالمساح لهم بالانتقال الى اسبانيا ولاحقا نحو أوروبا.

ولا يبحث المغرب واسبانيا إشكالية تسلل السوريين عكس ما يحدث في حالة الأفارقة. وتعترف مصادر سياسية اسبانية  من مليلية لجريدة القدس العربي أنه “في ظل الحرب التي تعيشها سيكون من الصعب طرد السوريين من مليلية من المغرب سيخلف هذا العمل انتقادا حادا خاصة وأن الدول الأوروبية لا توفي بوعدها استقبال نسبة معية من اللاجئين والنازحين”.

ومن الجانب المغربي، سيكون من الصعب على سلطات هذا البلد المغاربي تبرير استقبال السوريين الذين طردتهم اسبانيا من مليلية، علما أنها تتعرض الآن لانتقادات لقبول أفارقة مطرودين من مليلية.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password