في “تصفية سياسية” لمعارضيه، ولي عهد السعودية يعتقل أمراء منهم الوليد بن طلال تحت مبرر محاربة الفساد

ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

أقدمت السلطات السعودية اليوم السبت على اعتقال عدد من الأمراء ووزراء سابقين بتهمة تورطهم في الفساد، ويوجد ضمن المعتقلين الوليد بن طلال أحد أبرز الأمراء. وتأتي هذه الاعتقالات بعد تحييد ولي العهد السابق محمد بن نايف عن طريق الاقامة الإجبارية.

وعين الملك سلمان بن عبد العزيز ابنه محمد بن سلمان الذي يشغل منصب ولي العهد في هيئة “لجنة مكافحة الفساد” التي أنشأها اليوم السبت. وأفادت وكالة الأنباء السعودية أنه تم ” تشكيل لجنة عليا برئاسة ولي العهد، تقوم اللجنة بحصر المخالفات والجرائم والكيانات المتعلقة بقضايا الفساد، وإصدار أوامر منع السفر والقبض ولها الحق في اتخاذ الإجراءات الاحترازية حتى تحال للجهات القضائية، واتخاذ ما يلزم في المتورطين في قضايا الفساد.”

ويتوعد البيان الرسمي المتورطين في جرائم الفساد بعقاب شديدي، ويقول في هذا الصدد “نظراً لما لاحظناه ولمسناه من استغلال من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة، ساعدهم في ذلك تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل لكشف هؤلاء مما حال دون اطلاع ولاة الأمر على حقيقة هذه الجرائم والأفعال المشينة”.

وهناك حديث عن عشرات من المعتقلين من ضمنهم أمراء من الصف الأول وعلى رأسهم الوليد بن طلال، كما أنها مست أمراء لم يقبلوا حتى الآن بتعيين الملك سلمان بن عبد العزيز لنجله محمد بن سلمان وليا للعهد. ونشرت جريدة سبق لائحة أولية وتضم ما يلي:  جرى إيقاف الأمير “ت . ن” (الذي يعتقد بأنه تركي بن ناصر) بتهمة توقيع صفقات سلاح غير نظامية وصفقات في مصلحة الأرصاد والبيئة، إضافة إلى إيقاف الأمير “و . ط” (الذي يعتقد أنه الوليد بن طلال)  في قضايا غسيل للأموال، وإيقاف الأمير “م .ع″ (متعب بن عبدالله) بتهم اختلاسات وصفقات وهمية وترسية عقود على شركات تابعة له، إضافة إلى صفقات سلاح في وزارته، وإيقاف رجل الأعمال “و. ب” (وليد الإبراهيم)، وإيقاف عادل فقية وزير الإقتصاد والتخطيط بتهم الفساد وقبول الرشاوي وسيول جدة، كما تم إيقاف “خ، ت” (خالد التويجري) رئيس الديوان الملكي السابق بتهم الفساد وأخذ الرشاوي.

وتأتي هذه الاعتقالات بعدما قام ولي العهد الحالي محمد بن سلمان منذ شهور باعتقال  ولي العهد محمد بن نايف وإجباره على التنازل عن ولاية العهد. وكان محمد بن سلمان يشغل منصب ولي ولي العهد ووزير الدفاع.

By 

Sign In

Reset Your Password