في خطوة مفاجئة، أخنوش يتابع المهداوي والعمراني والجامعي قضائيا وجريدة بديل تؤكد استعدادها للمواجهة

مسير حزب الأحرار عزيز أخنوش

في خطوة مفاجئة، قرر مسير حزب الأحرار عزيز أخنوش رفع دعوى ضد الجريدة الرقمية بديل في شخص مديرها حميد المهداوي والصحفي هشام وكذلك الصحفي المخضرم خالد الجامعي، ويستبعد أن يكون أخنوش قد أقدم على قرار مماثل دون ضوء أخضر بسبب علاقاته ومنصبه الوزاري والسياسي. وكان أحنوش قد فضل بيان حقيقة في حالة الاتهامات التي وجهها له النائب الأوروبي بوفيه ويفضل القضاء في حالة بديل.

وكانت الجريدة الرقمية بديل قد نشرت حوارا مع الصحفي خالد الجامعي حول الدور السياسي والمالي لعزيز أخنوش في المشهد الاقتصادي والسياسي للبلاد خاصة بعدما تحول الى لاعب أساسي في تشكيل من عدمه للحكومة المقبلة، وعلى الأقل في المفاوضات التي جرت مع عبد الإله ابن كيران.

وتوصل المهداوي والجامعي والعمراني بدعوى المثول أمام قضاء مدينة سلا يوم 10 أبريل المقبل للرد على ما اعتبره أخنوش أخبارا زائفة نشرتها الجريدة الرقمية “بديل” في حقه”. وأكد المهداوي استعداده لهذه المحاكمة بل وتعهد بنشر أشرطة فيديو حول ثروة أخنوش.

ومن المرتقب أن تشد هذه المحاكمة انتباه الرأي العام الوطني وكذلك وسائل الاعلام الأجنبي، الأمر يتعلق بملياردير جاء ذكر اسمه في فوربس، وشكل حالة خاصة في اقتصاد البلاد، فهو جزء من الحكومة التي أغرقت البلاد في مديونية لم يشهدها تاريخ البلاد. وسياسيا، تحول الى المسير الأول لحزب الأحرار بعدما تعهد بالانسحاب من السياسة ولم يتم اختياره في مؤتمر عام. ويضاف الى هذا، قربه من الملك محمد السادس، وهذا ما جعل الاعلام الدولي يتحدث عنه.

وينتمي أخنوش الى طينة السياسيين المغاربة الذين عندما يتم نشر في الخارج يفضلون إصدار بيانات، بينما عندما يتعلق الأمكر بصحفيين مغاربة يفضلون الذهاب الى قضاء أثبت أنه يصدر أحكام بغرامات تفوق عددا من الدول مثل فرنسا نفسها. وكان أخنوش قد أصدر بيانا ينفي فها ما صدر عن النائب الأوروبي السابق جوسي بوفيه الذي اتهم أحنوس بمحاولة إرشاءه، والآن يقوم أخنوش الوزير بملاحقة صحفي من حجم الجامعي وجريدة ملتزمة من نوع بديل.

By 

Sign In

Reset Your Password