في سابقة، نشطاء البوليساريو واسبان يطلبون تفتيش سفينة تحمل منتوجات الصحراء

المحكمة الأوروبية

بدأ نشطاء جبهة البوليساريو وأوروبيين يحاولون تطبيق حكم المحكمة الأوروبية بعدم استيراد منتوجات الصحراء الى الأسواق الأوروبية، حيث أعلنوا الاحتجاج ضد سفينة شحن نرويجية لنقلها زيوت من ميناء العيون نحو جزر الكناري.
وكانت المحكمة الأوروبية قد قضت الشهر الماضي باستمرار اتفاقية التبادل الزراعي والمنتوجات البحرية بين المغرب والاتحاد الأوروبي طالما أنها لا تشمل منتوجات الصحراء المتنازع على سيادتها. ونص الحكم على أن الاتفاقية التي طعن فيها البوليساريو لا تشمل منطقة الصحراء.
وأوردت وكالة الأنباء الإسبانية إيفي أن نشطاء وسياسيين من اليسار الموحد متعاطفين مع البوليساريو قد أكدوا منذ يومين وصول سفينة نرويجية الى ميناء لاس بالماس ضمن أرخبيل جزر الكناري التابعة لإسبانيا والواقعة قبالة شواطئ الصحراء. وتابعوا أن السفينة محملة بزيوت الأسماك التي شحنتها في ميناء العيون وانتقلت الى مياه موريتانيا ومنها الى جزر الكناري للتضليل، وفق ما يدعونه. وطالب النشطاء بضرورة تفتيش هذه السفينة لأنها، وفق موقفهم، تخرق الحكم الأوروبي الذي يمنع استيراد منتوجات من الصحراء.
وقالت سلطات ميناء لاس بالماس حول هذه المطالب أن السفينة النرويجية محملة بالنفط الذي أفرغته في ميناء مدينة العيون. وتؤكد وكالة إيفي أن هذه السفينة كانت تحمل زيت السمك من الصحراء الى النروج، ولكنه بعدما رفض هذا البلد الأوروبي الإسكندنافي استيراد منتوجات الصحراء، بدأت السفينة نفسها “كي باي” تنقل هذه الزيوت الى شركة فرنسية.
وهذه أول مرة يقوم نشطاء بمراقبة المنتوجات القادمة من الصحراء ويحاولون لفت انتباه سلطات ميناء أوروبي بتفتيشها لتطبيق القانون وفق نظرهم. وهذا تطور كان مرتقبا بعد قرار المحكمة الأوروبية، حيث ينوي نشطاء البوليساريو تكثيف مثل هذه الإجراءات، ولكنه يشكل سابقة. وكانت تحاليل قد ذهبت الى التكهن بمثل هذه التصرفات رغم أن المغرب قال أن حكم القضاء الأوروبي صدر لصالحه. وقد تتطور مثل هذه الممارسات مستقبلا بشكل قد يتسبب في مشاكل حقيقية، حيث ستصبح السفن التي تدخل الى العيون تحت مراقبة النشطاء.
وتشكل منتوجات الصحراء فصلا هاما من المواجهة بين المغرب وجبهة البوليساريو على المستوى الدولي خاصة في الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر الشريك الاقتصادي والتجاري الأول للمغرب. وتقدمت جبهة البوليساريو بدعوى ضد المنتوجات الزراعية، وصدر فيها الحكم السالف الذكر. وهناك دعوى أخرى تقدم بها البوليساريو ضد اتفاقية الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي لأنها تشمل مياه الصحراء، علما أن الاتفاقية ميزت هذه الاتفاقية عن باقي مياه المغرب.

By 

Sign In

Reset Your Password