في سابقة، 88 جنرالا وأدميرالا في الاحتياط والتقاعد يعلنون دعمهم للمرشح الجمهوري دونالد ترامب

المرشح الجمهوري دونالد ترامب

حصل المرشح الجمهوري دونالد ترامب على تأييد واسع من طرف الجيش الأمريكي عبر رسالة وقعها 88 جنرالا وأدميرال في التقاعد والاحتياط معتبرينه الأمثل لترأس القوات المسلحة الأمريكية، وهو ما شكل مفاجأة للكثيرين الذين كانوا يعتقدون بوقوف الجيش مع هيلاري كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي.

ويوم 6 سبتمبر الجاري، نشر 88 جنرالا وأدميرالا يوجدون الآن متقاعدين أو في الاحتياط رسالة مفتوحة للرأي العام الوطني يعتبرون فيها أن سياسة دونالد ترامب ستكون الأمثل لمستقبل الولايات المتحدة. وفي هذه الرسالة، يؤكدون أنه السياسي المناسب إعادة بناء القوات العسكرية الأمريكية بعدما عانت الكثير من الاقتطاعات في وقت عززت جيوش لدول منافسة ومعادية من قدراتها العسكرية.

ويعتبرون ضرورة تقوية السياسة الخارجية لواشنطن بعد التراجع الذي شهدته خلال سنوات الرئيس باراك أوباما، ومنها دعوتهم الى ضرورة القضاء على الحركات الإرهابية في الشرق الأوسط.

في الوقت ذاته، يعتبرونه الأمثل لإرساء الأمن داخل الولايات المتحدة  بعدما تراجع الأمن نتيجة ارتفاع الإجرام وخاصة المنظم. علاوة على مراقبة حدود الولايات المتحدة، وذلك في إشارة الى الهجرة القادمة من أمريكا اللاتينية وخاصة المكسيكية منها، حيث تبنى ترامب مواقف متشددة من هذه السياسة.

وكان الاعتقاد السائد هو وقوف الجيش وراء المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، لكن هذه الرسالة بددت هذه الأفكار، إذ لم يسبق لأي مرشح للبيت الأبيض أن حصل على على دعم مماثل من ضباط سامين متقاعدين أو في الاحتياط.

ويعتبر الجنرالات في الاحتياط والمتقاعدين عمليا الناطقين باسم المتواجدين في الخدمة في الجيش الأمريكي، وبالتالي هذه الرسالة تضع حدا لتلك الأخبار التي كانت تفيد بتذمر وسط الجيش من تصريحات دونالد ترامب الى مستوى احتمال انتفاضة للجيش ضد المرشح الجمهوري.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password