قادة العالم يرثون نيلسون مانديلا ويشيدون بكفاحه المميز من أجل الكرامة البشرية، والمساواة والعدل

الزعيم نيلسون مانديلا الذي رحل اليون عن العالم مخلفا إرثا إنساينا ونضاليا كبيرا

 

منذ الإعلان عن وفاة زعيم جنوب إفريقيا ورمز القارة الإفريقية ضد العبودية والميز العنصري ، توالت تصريحات قادة العالم ورموزها السياسين ترثي فيها رحيل منديلا  وتشيد بمواقفه وخصاله وسيرته الإنسانية والنضالية ، مبرزين اثره على الإنسانية في  العالم  وفي بث روح الدفاع عن قيم المساوة والحرية.

 وقال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في هذه المناسبة  إن مانديلا ضحى بحريته من أجل حريات الآخرين،  وأشارا إلى أنه لا يمكن أن يتصور حياته الشخصية دون النموذج الذي قدمه مانديلا”.

وأمر أوباما بتنكيس الأعلام الأمريكية فوق البيت الأبيض والمباني العامة في حداد على وفاة “صديق مقرب” ومناهض للعنصرية.

واضاف أوباما “اليوم، الولايات المتحدة فقدت صديقا قريبا، وجنوب أفريقيا فقدت محررا عظيما، والعالم فقد ملهما للحرية والعدل والكرامة الانسانية”.

وبدروه  وجه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “تعازيه بوفاة نلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا لسنوات طويلة وأحد أبرز السياسيين في عصرنا”. وأضاف بوتين أن “مانديلا الذي تجاوز المحن الأصعب، بقي وفيا لمبادىء الإنسانية والعدالة حتى نهاية حياته”. وقال أن “إسم مانديلا مرتبط بحقبة من التاريخ الحديث لأفريقيا شهدت انتصارا على نظام الفصل العنصري وبناء جنوب أفريقيا ديموقراطية”.

وقال ديفيد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا إن لقائه بمانديلا “كان بمثابة شرف عظيم”

ووصف  الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون إن  مانديلا “عملاق العدالة الذي أثر على أناس كثيرين حول العالم بكفاحه من أجل الكرامة البشرية، والمساواة والعدل”.

وفي فرنسا أبرز الرئيس الفرنسي فرانسوا هولند ان مانديلا:” كان يجسد شعب جنوب أفريقيا وأساس وحدة وعزة أفريقيا بأكملها”.

ولم يتخلف الاتحاد الاوروبي  عن  نعي الزعيم نيسلون مانديلا فقد قال رئيس المفوضية الاوربية جوزيه منويل باروسو في بروكسيل:” إن اليوم يوم حزين ليس لأفريقيا وحدها بل للاسرة الدولية كلها ” ثم اضاف:” إننا نبكي اليوم وفاة واحدة من اعظم  الشخصيات في عصرنا”.

من جهته امتدح الرئيس الصيني شي جين بينغ مانديلا، وبعث رسالة عزاء إلى رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أشاد  فيها بمانديلا “وبقيادته لشعب جنوب أفريقيا في معركة شرسة حتى حقق النصر على التمييز العنصري “.

وأشاد الملك محمد السادس في رسالة  تعزية ب “الاخلاق  العالية”  لهذا القائذ الفذ ،نيبسون مانديلا، و صفه ب” رمز السلام” ،مشيدا “بشجاعته السياسية، حيث سيسجل له التاريخ كفاحه ضد العنصرية والميز، ونضاله من أجل بناء جنوب إفريقيا جديدة” .

ووجه  له “تحية إكبار لروح رجل دولة استثنائي، حظي بحب شعبه، وباحترام العالم بأسره، تقديرا لنضاله المستميت ضد جميع أشكال التمييز العنصري والفوارق الاجتماعية”.

وفي البرازيل، عبرت الرئيسة ديلما روسيف عن حزنها لوفاة مانديلا “المثل الذي سيقود كل الذين يناضلون من أجل العدالة الاجتماعية والسلام في العالم”.

ووصف رئيس نيجيريا غودلاك جوناثان في برقية تعزية وجهها إلى جنوب أفريقيا أن مانديلا واحد من “أكبر المحررين في التاريخ” و”أيقونة للديمقراطية الحقيقية”.

أما الزعيم التاريخي لحركة تضامن البولندية ليش فاليسا، فقد وصف مانديلا بأنه “رمز للنضال ضد الفصل العنصري والعنصرية.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password