مدريد وباريس ترحبان بانسحاب المغرب من الكركرات والبوليساريو تقرر البقاء وتعتبر التجارة في المنطقة غير قانوني

قوات الدرك الحربي في الكركرات قبل الانسحاب

بعد قرار المغرب الانسحاب من منطقة الكركرات، أعلنت البوليساريو ترحيبها ببيان الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريس، ولكنها توحي ببقائها في الكركرات وتعتبر التجارة التي تمر من المنطقة غير شرعية نهائيا. في الوقت ذاته، رحبت اسبانيا بالقرار المغربي وطالبت البوليساريو بالانسحاب الفوري.

وفي ظل التطورات الخطيرة التي يشهدها ملف الكركرات الذي انفجر شهر غشت الماضي بعدما قام المغرب بتعبيد الطريق الممتدة الى موريتانيا وردت البوليساريو بنشر قوات عسكرية، قام المغرب يومه الأحد 26 فبراير بسحب قواته العسكرية والدرك من الكركرات. وجاء في بيان رسمي لوزارة الخارجية في الرباط أن الملك محمد السادس أمر بهذا الانسحاب بعد نداء غوتيريس بضرورة اتخاذ إجراءات تجنب المنطقة التوتر.

ولم تتأخر جبهة البوليساريو في الرد، فقد أصدرت بيانا يومه الأحد يرحب بنداء غوتريس حول ملف الكركرات، لكنها في الوقت ذاته، اعتبرت أن الملف هو جزء من إشكالية نزاع الصحراء، أي “تصفية الاستعمار”، وفق البيان.

ويضيف البيان “أنها تشاطر الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس حول الوضع الراهن في منطقة الكركرات وتدعم دعوته الى احترام روح ونص اتفاق وقف إطلاق النار الموقع سنة 1991 كجزء من خطة التسوية الأممي الذي تشرف علية الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية والذي يدعو الى تنظيم استفتاء لتقرير المصير في الصحراء”.

ويبقى الخطير في الأمر أن جبهة البوليساريو تشير الى أن ” الوضع بالكركرات يوم وقف إطلاق النار (1991) لم تكن هناك طرق ولا حركة تجارية” بين الجدار والحدود مع موريتانيا، وتؤكد “وجود هذا النوع من الاتجار اليوم هو انتهاك لوضع الإقليم ووقف إطلاق النار”. وتحمل المغرب “مسؤولية” ما يجري في الصحراء بسبب “رفضه المفاوضات”.

ويستخلص من البيان هو قرار جبهة البوليساريو بعدم سحب مقاتليها من الكركرات بل سيبقون هناك، وهو ما ذهبت إليه منابر إعلامية رقمية مقربة من هذه الجبهة.

وضمن ردود الفعل الدولية حول قرار المغرب، رحبت باريس في بيان لوزارة خارجيتها مساء يومه الأحد 26 فبراير الجاري بقرار المغرب الانسحاب الأحادي، وقالت أنه خطوة مهمة تأخذ بعين الاعتبار التقليل من التوتر مراعاة لاستقرار ومصلحة المنطقة.

وبدورها، رحبت مدريد بالقرار المغربي واعتبرته خطوة هامة، وفي الوقت ذاته، طالبت البوليساريو بالانسحاب الفوري من الكركرات. وجاء في البيان “في هذا الصدد، تحيي الحكومة بارتياح الإعلان الرسمي للانسحاب من منطقة الكركرات الذي قام به المغرب اليوم بعد نداء الأمين العام للأمم المتحدة، وتعرب عن ثقتها في قيام البوليساريو بسحب قواته سريعا تلبية لنداء للأمين العام للأمم المتحدة”.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password