منح جائزة نوبل للسلام لسنة 2016 لرئيس كولومبيا سانتوس لدوره في اتفاق السلام التاريخي مع قوات فارك

الرئيس الكولومبي سانتوس

تم منح الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس الجمعة جائزة نوبل للسلام تكريما لجهوده في انهاء خمسة عقود من الحرب في بلاده، رغم رفض الناخبين الكولومبيين اتفاق السلام التاريخي الذي وقعه مع القوات المسلحة الثورية  المعروفة اختصارا بالفارك.

وقالت رئيسة لجنة نوبل كاسي كولمان فايف ان “لجنة نوبل النروجية قررت منح جائزة نوبل السلام للعام 2016 للرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس تكريما لجهوده في انهاء اكثر من 50 عاما من الحرب الاهلية في بلاده”.

واعتبرت رئيسة اللجنة ان رفض غالبية من الناخبين الكولومبيين الاتفاق في استفتاء الاحد الماضي “لا يعني بالضرورة ان عملية السلام انتهت”.

وكان الرئيس الكولومبي وقع في 26 ايلول/سبتمبر مع قائد “القوات المسلحة الثورية الكولومبية” رودريغو لوندونو المعروف باسمي “تيموليون خيمينيز” و”تيموشنكو”، اتفاق سلام تاريخيا لانهاء النزاع في البلاد. لكن عند عرضه على استفتاء الاحد الماضي رفضه الناخبون الكولومبيون بغالبية الاصوات. ورغم هذه النكسة، أكد الجانبان نيتهما تنفيذ وقف إطلاق النار.

والاتفاق كان ينص على نزع أسلحة 5765 من متمردي فارك وتحويل هذه الحركة الى مجموعة سياسية تتولى مقاعد في الكونغرس الكولومبي. كما ينص الاتفاق على تعويضات للضحايا واجراء محاكمات ووقف انتاج المخدرات الذي كان يؤجج النزاع. وتسبب النزاع في مقتل أكثر من 260 الف قتيل و45 الف مفقود و6,9 ملايين نازح، ويعتبر أطلو نزاع مسلح في القارة الأمريكية.

لائحة الفائزين بنوبل للسلام خلال العشر سنوات الأخيرة

لائحة بأسماء الفائزين بجائزة نوبل للسلام في السنوات العشر الاخيرة:

– 2016: الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس تكريما لجهوده في أجل السلام مع حركة “القوات المسلحة الثورية” (فارك).

– 2015: رباعي الحوار التونسي الذي منح الجائزة تكريسا لجهوده في انقاذ عملية الانتقال الديموقراطي في تونس عام 2013.

– 2014: ملالا يوسفزاي (باكستان) مناصفة مع الهندي كايلاش ساتيارثي تتويجا لنضالهما من اجل وقف استغلال اطفال وشباب ولتامين حق التعليم لكل الاطفال.

– 2013: منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بسبب جهودها الهادفة للتخلص من اسلحة الدمار الشامل.

– 2012: الاتحاد الاوروبي بسبب مساهمته في تحقيق السلام في قارة شهدت حربين عالميتين.

– 2011: ايلين جونسون سيرليف وليما غبوي (ليبيريا) وتوكل كرمان (اليمن) تتويجا لنضالهن السلمي من اجل تامين سلامة النساء وحقهن في المشاركة في عملية السلام.

– 2010: ليو تشياوباو (الصين) المنشق الذي سجن بسبب “جهوده الدائمة والمسالمة في سبيل حقوق الانسان في الصين”.

– 2009: باراك اوباما (الولايات المتحدة) عن “جهوده الاستثنائية الهادفة لتعزيز الدبلوماسية الدولية والتعاون بين الشعوب”.

– 2008 : مارتي اهتيساري (فنلندا) عن وساطات السلام العديدة التي قام بها في مختلف انحاء العالم.

– 2007: آل غور (الولايات المتحدة) والهيئة الحكومية للتغييرات المناخية التابعة للامم المتحدة عن الجهود التي اتاحت زيادة الخبرات والمعرفة حول ظاهرة التغير المناخي.

– 2006: محمد يونس (بنغلادش) ومصرف غرامين لان “السلام الدائم لا يمكن ان يتحقق بدون ان يجد قسم كبير من الشعب الوسائل للخروج من الفقر”.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password