هات ما تشاء (أو لا شيء) وخذ ما تشاء (أو لا شي) أسواق في الأرجنتين ضد اقتصاد النزعة الفردية والاستهلاك المفترس”!

من ساحة إيطاليا في العاصمة الارجنتينية بوينوس أيريس

دفع الإحباط من النموذج الاقتصادي السائد والذي يعزز النزعة الفردية والاستهلاك المفترس، الآلاف من الأرجنتينيين إلى إبتكار نوع من “الأسواق الحرة” حيث يهدي الناس، مجانا، ما يفيض عنهم ويحملون إلي بيوتهم، مجانا، ما قد يحتاجونه، ويتقاسمون مع الآخرين التنقل بسياراتهم الخاصة، ويوفرون السكن المجاني للمسافرين!.

هذا التوجه المتنامي في الأرجنتين، آخذ الآن في الإنتشار إعتمادا علي المسماة “منصات 2.0” الشعبية، التي يشاطر المواطنون من خلالها الاهتمام برعاية البيئة، ورفض النزعة الاستهلاكية، والرغبة في زيادة التوعية المجتمعية وبناء الثقة بين الناس.

عن هذه الظاهرة، يشرح ارييل رودريغيز -الذي أطلق مبادرة “الأسواق الحرة” هذه تحت شعار “هات معك ما تشاء (أو لا شئ).. وخذ معك ما تشاء (أو لا شئ”)!، قائلا: “نحن نحتاج أقل بكثير مما نستهلكه.. لذلك، فإن أساس هذا النوع من الأسواق هو التخلص من الأشياء التي لا نحتاجها والتي ربما نملكها بموجب مفهوم “الملكية الخاصة”.

هذا ولقد إنطلقت هذه المبادرة أصلا في عام 2010، حين أقام ارييل رودريغيز أول “سوق حرة” من هذا النوع في منزله في حي “لينيريس” في بيونس أيرس. فأهدي رودريغيز للأصدقاء والجيران الكتب والملابس والأثاث وغيرها من الأشياء التي تراكمت ولم يعد في حاجة لها، وكذلك بعض الطعام المعد، مع تقديم المشروبات ضيافة لهم.

ومع مرور الوقت، قلده بعض الناس وفعلوا نفس الشيء.

فيذكر رودريغيز أن أخبار هذه “الأسواق الحرة” إنتشرت فجأة وبصورة جماعية بعد الحديث عن السوق رقم 13 في شبكات التواصل الاجتماعي…”وهكذا تم كسر القالب” وبدأ الناس في التردد علي هذه الأسواق دون معرفة ما إذا كان لهم الحق فعلا في أخذ ما قد يحتاجونه دون ترك أي شيء في المقابل.

ووفقا لهذا المروج للأسواق الحرة، إمتدت هذه المبادرة الى مدن بعض المحافظات الأرجنتينية الأخري وكذلك في تشيلي والمكسيك وغيرهما من البلدان.

وأكد أن هذه الظاهرة ليست وليدة الأزمة الأخيرة فقط، فقد إنتشر نظام المقايضة الشعبية مع الانهيار الاجتماعي والاقتصادي في أواخر عام 2001. وقال “إنها محاولة للرد على الأزمة لفترة أطول، من حيث علاقتنا مع الأشياء المادية”.

هذا ولقد إنتشرت هذه الظاهرة في مجالات أخرى أيضا. ففي كلية الهندسة في جامعة بوينس آيرس، تنظم مجموعة من الطلاب مثل هذه “الأسواق الحرة” هذا الشهر لتبادل -مجانا- الكتب ومواد الدراسة المستعملة.

وهنا يجدر التذكير بأن هذه المبادرات تعتبر شكلا من أشكال ظاهرة “الاستهلاك التعاوني” -وهو مصطلح إنطلق في أوائل القرن في الولايات المتحدة لتعريف آليات تبادل الأجهزة الالكترونيات، والكتب، والملابس، والأحذية، والأدوات، والأثاث، والدراجات.. بل وحتي السيارات.

وفي عام 2011، وصفت مجلة “تايم” هذا الاستهلاك التعاوني باعتباره واحد من 10 أفكار يمكن أن تغير العالم.

كذلك فقد راجت مبادرات مماثلة بين هؤلاء الذين يؤمنون بأن السفر ليس مجرد عملية إنتقال إلى موقع آخر، وإنما لمشاطرة تجربة إنسانية وإجتماعية مع الناس الذين يعيشون في مكان آخر على هذا الكوكب.

وعلي سبيل المثال، قالت الشابة ارانزوزو دوبارتون -التي تعمل كما تدرس فن السينما- لوكالة إنتر بريس سيرفس، أنها سجلت بياناتها منذ أربع سنوات في منبر دولي علي شبكة الانترنت، في موقع يجمع الناس المستعدين لإستضافة زوار أجانب في منازلهم، دون مقابل، كجزء من عملية التعارف وتبادل الخبرات.

وحتي الآن سجل اكثر من 5،000 شخصا أسماءهم وبياناتهم علي هذا الموقع. وتضيف ارانزوزو دوبارتون: “حتى الآن إستضفت حوالي 15 شخصا من جميع أنحاء العالم، كثيرون منهم من الدنمارك، وأيضا من المكسيك، والفلبين، وفرنسا، وتركي يعيش في ألمانيا”.

وشرحت انها تضع شروط الإقامة المجانية في منزلها، وفي البداية تلتقيهم على الانترنت ، ثم شخصيا في بوينس أيرس في مكان عام، كخطوة سابقة لإستضافتهم في بيتها

By 

Sign In

Reset Your Password