هيومن رايتس ووتش تحذر مدريد والرباط من تبني أي اليات للطرد الفوري للمهاجرين في اجتماع طنجة المقبل

وزير الخارجية المغربي محمد حصاد ونظيره الإسباني خورخي فيرنانديث في قمة باريس يوم 20 فبراير الماضي.
وزيرا داخلية المغرب محمد حصاد ونظيره الإسباني فرنانديث دياث

طالبت المنظمة الحقوقية الدولية هيومن رايت ووتش اليوم الرباط ومدريد بحماية المهاجرين وطالبي اللجوء وعدم تنفيذ  الطرد الفوري الذي تتطلع إليه خصوصا اسبانيا لصد المهاجرين الافارقة  المتسللين الى عبر سبتة ومليلية المحتلتين.

وجاء في بيان المنظمة المنشور في موقعها الرقمي اليوم  إن على السلطات في كل من إسبانيا والمغرب مراجعة الإجراءات لحماية حقوق المهاجرين ورفض الترحيل الفورى الذي يتم على الحدود”.

وتتزامن هذه الدعوة من منظمة هيومن رايت ووتش لكل من  المغرب وإسبانيا  بعد ان أعلن البلدان عن لقاء مشترك بينهما كان منتظرا أن يجري في طنجة غدا الأربعاء ولكنه جرى تأجيله بسبب وفاة رئيس الحكومة الإسبانية الأسبق أدولفو سواريث. وترغب اسبانيا في بحث سبل  تفعيل اتفاقية سابقة بشان إعادة المهاجرين الذين يتسللون الى سبتة ومليلية. ويتعلق الأمر باتفاقية جرى التوقيع عليها سنة 1992، ولكن المغرب يتحفظ على تنفيذها.

وتقول هيومن رايت ووتش “إن مدريد سوف توظف اجتماع طنجة مع الرباط  حول الهجرة للدفع بتبني آليات صريحة تسمح بطرد  مباشر المهاجرين ويشمل حتى مهاجرين من دون وثائق”.

وفي سياق متصل طالبت هيومن رايت ووتش بتحقيق واسع حول مقتل 15 مهاجرا من جنوب الصحراء غرقا بينما كانوا يحاولون العبور إلى سبتة سباحة في 6 فبراير الماضي، وكذلك” التحري في مدى مسؤولية الحرس المدني على مصير المهاجرين الغرقى”.  كما حثت مدريد على احترام حقوق المهاجرين بما فيها  حق اللجوء.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password