وصف الملك العدالة والتنمية بالحزب الوطني ورغبته في العمل معه تأشيرة العثماني لتسريع تأسيس الحكومة

الملك محمد السادس مستقبلا سعد الدين العثماني المكلف بتأسيس الحكومة

من المنتظر نجاح سعد الدين العثماني في تشكيل الحكومة قبل منتصف أبريل المقبل لأنه حصل على الضوء الأخضر من الملك محمد السادس عندما قال أنه يرغب في العمل مع الحزب “الوطني” العدالة والتنمية، وهي جملة ستترك باقي الأحزاب تقدم تنازلات بل واحتمال تراجع الاتحاد الاشتراكي عن المشاركة.

وفي أعقاب ما يفترض أنه فشل عبد الإله ابن كيران في تشكيل الحكومة رغم مرور خمسة أشهر من المفاوضات بعد انتخابات 7 أكتوبر الماضي، كلف الملك الرجل الثاني في الحزب سعد الدين العثماني بتشكيلها. وقد فوض المجلس الوطني للحزب المنعقد يوم 18 مارس الجاري لهذا الطبيب النفسي التفاوض مع باقي الأحزاب السياسية على الشروط نفسها التي كان يصر عليها ابن كيران في المفاوضات.

وتبقى كلمة السر لفهم السرعة التي ستتشكل بها الحكومة برئاسة سعد الدين العثماني هي ما نقله الأخير عن الملك في وصفه حزب العدالة والتنمية، يقول الملك “حزب العدالة والتنمية حزب وطني وأريد العمل معه”. هذه الكلمة هي تأشيرة حقيقية لكي يتمكن العثماني من تأسيس الحكومة خلال الأسابيع المقبلة. ولم يصدر عن الملك مثل هذا الكلام في حق رئيس الحكومة السابق عبد الإله ابن كيران.

ومن المنتظر تبني حزب الأحرار سياسة لينة وعدم الإصرار على الاتحاد الإشتراكي كشرط. في الوقت ذاته قد يعمل العثماني على ترك حزب الاستقلال في موقع المساندة بدل المشاركة المباشرة في الحكومة. ومن المنتظر جدا تبني حزب الاتحاد الاشتراكي موقفا جديدا هو المساندة أو العودة الى صفوف المعارضة وعمليا، إذا سحب الأحرار دعمه للاتحاد الاشتراكي، سيفقد هذا الأخير أي ثقل أو تأثير في المفاوضات لأن وجوده الحالي لا يعود الى وزنه السياسي، عدديا في البرلمان فهو الحزب السادس، بل الى إصرار الأحرار.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password