يوتوب يقدم لكم : التاريخ لي مقراوناش، سلسلة ممتعة تلقي الضوء على جوانب يتجنبها التأريخ الرسمي

صورة من أشرطة التاريخ لي مقراوناش

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي تلعب دورا هاما في حياة المغاربة وخاصة الشباب منهم، وهذا يحدث في مختلف المجتمعات بفضل العهد الذي تدشنه شبكة الإنترنت، وآخر ما يمكن العثور عليه في يوتوب هو حلقات من تاريخ المغرب بعنوان “التاريخ لي مقروناش”، تقدم الجوانب التي يتفاداها الكثير من الجوانب التي لا تبرمج في المقررات الدراسية بما فيها الجامعة.

وهذه السلسلة “التاريخ لي مقراوناش ” تتكون من العديد من الحلقات التي تغطي مراحل بارزة في تاريخ المغرب ولكن ليس بتكرار الرواية الرسمية بل من خلال إلقاء الضوء على بعض الجوانب التي بقيت غامضة أو جرى التعتيم عليها. وتتميز السلسلة بزاوية المعالجة ثم ثم بالمعطيات الجديدة.

وفي هذه السلسلة نجد مثلا حلقة عن “بوحمارة” الثائر الجيلالي الزرهوني الذي انتفض على السلطان عبد العزيز، وشكلت ثورته خطرا حقيقيا على استمرار السلالة العلوية. وهي الحلقة الأخيرة المنشورة حتى الآن وحققت نجاحا، إذ في ظرف عشرة أيام اقترتب من 200 ألف متفرج أو زائر.

ومن ضمن الحلقات الأخرى واحدة عن الدولة البورغواطية التي تعتبر من الدول الأولى التي حكمت المغرب، بينما التاريخ الرسمي يتحدث عن بداية تأسيس الدولة المغربية مع دولة الأدارسة.  وفي حلقة أخرى، يعالج هل المغرب كان تابعا في فترة معينة الى الإمبراطورية العثمانية. ومن الحلقات، وإن كانت قصيرة جدا تلك عن ابن البناء المراكشي الذي برز في الرياضيات والطب وخلدت وكالة الفضاء الناسا اسمه في القمر. ويقدم مروان، صاحب السلسلة عملية السرد في بأسلوب الجزل الرائع.

كما تعتبر حلقة جمهورية قراصنة سلا ممتعة من خلال سرد حياة القرصان الهولندي الشهير يان يانزون الذي اعتنق الإسلام وأصبح معروفا باسم مراد الرايس، ونجح في غزو بلدات في إيرلندا بل وصل الى إيسلندا سنة 1623 في أكبر عمليات القرصنة جرأة في التاريخ.

توظف سلسلة “التاريخ لمقروناش” طريقة الحكي المعروفة في الأفلام الوثائقية للقناة الأمريكية الشهيرة “History Channel   التي تلقي الضوء على التاريخ المنسي والجوانب التي أغفلها المؤرخون الرسميون، وتوظف الصور واللوحات التشكيلية كعناصر رئيسية في الحكي.

سلسلة “التاريخ لي مقراوناش” بالدارجة فكرة بسيطة لكنها رائعة، صاحبها لا يدعي أنه مؤرخ ولكن يستفز المؤرخين الرسميين، فهو يتجنب التهويل التاريخي ويقدم معطيات لا يحصل علهيا الطالب بصعوبة، وإن كانت “الصعوبة” تتلاشى مع ما تقدمه الإنترنت من وثائق حاليا. سلسلة تقدم للزائر المغربي لموقع مروان في اليوتوب رؤية ومعطيات مجهولة من تاريخ المغرب أو بالأحرى يجري تجاهلها  في إطار تعزيز التأريخ الرسمي.

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password