ازدياد الواردات المغربية من إسرائيل بنسبة 18 في المائة

الحكومة المغربية التي تسجل أعلى تبادل مع إسرائيل

افاد تقرير رسمي اسرائيلي ان الواردات المغربية من إسرائيل ارتفعت خلال الشهور الخمسة الأولى من السنة الحالية، لتصل الى 3.2 مليون دولار مقابل 2.7 مليون دولار خلال نفس الفترة من سنة 2013، مسجلة نموا بنسبة 18 بالمائة.
وأورد المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء في إحصائياته الشهرية اعاد نشرها موقع هسبرس أن قيمة ما استورده المغرب خلال شهر مايو الماضي بلغت 600 ألف دولار مقابل 700 ألف دولار نفس الفترة من سنة 2013.
وأوضح نفس المصدر، أنه مقابل هذا الانتعاش في واردات الشركات المغربية من نظيراتها في الدولة العبرية، سجل حجم الصادرات تراجعا لافتا بلغ 81 في المائة، حيث انتقل من 28.3 مليون دولار في الخمسة أشهر الأولى من سنة 2013 إلى 5.3 مليون دولار سنة 2014.
وعزا المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء هذا التراجع في التعاملات، التي يقول المسؤولون المغاربة إن بعض الشركات الإسرائيلية العاملة في التصدير والاستيراد تقوم بخلق قنوات تجارية غير مباشرة ومعقدة، إلى الانخفاض الكبير الذي سجلته صادرات الشركات المغربية نحو إسرائيل، حيث لم تتجاوز 1.1 مليون دولار في مارس المنصرم مقابل 20.6 مليون دولار في ايار/ مايو 2013.
وأوضح المكتب المركزي الإسرائيلي للإحصاء أن المغرب جاء في الرتبة الخامسة في لائحة ترتيب زبائن إسرائيل في إفريقيا، وراء كل من إثيوبيا التي احتلت المرتبة الأولى بنحو 36.7 مليون دولار كواردات من إسرائيل خلال الشهور الخمسة الاولى من سنة 2014، تليها جنوب افريقيا بنحو 35 مليون دولار ثم مصر بـ 26 مليون دولار وتنزانيا 5.2 مليون دولار.
واحتل المغرب الرتبة السادسة في لائحة أكبر المصدرين الأفارقة نحو إسرائيل، بـ5.3 مليون دولار، بعد جنوب إفريقيا التي صدرت 135.2 مليون دولار من البضائع نحو الدولة العبرية، تليها غانا بنحو 78.7 مليون دولار ثم مصر بـ 72.5 مليون دولار، وتانزانيا بـ 9 ملايين دولار، والكوت ديفوار بـ 5.4 مليون دولار.
وتنشط في المغرب دعوات لمناهضة التطبيع مع الدولة العربية وتشكل السنة الماضية مرصد للتطبيع تقدم بواسطة فرق برلمانية تمثل اكثر من 70 في المائة من اعضاء البرلمان بمشروع قانون يجرم التطبيع الا انه لم يطرح للنقاش البرلماني حتى الان بعد ان تحركت جماعات ضغط اسرائيلية في الولايات المتحدة وعدد من الدول الاوروبية للضغط على المغرب وتهديد مصالحه الاقتصادية وابتزازه في قضية الصحراء الغربية.

المقال من مصدره. القدس العربي

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password