تدويل ملف كتالونيا في بروكسل واستطلاع للرأي يمنح الأحزاب المنادية بالاستقلال الفوز مجددا

تظاهرة تحتفل بالجمهورية التي وضعت لها مدريد حدا بفصل 155

تستمر الأزمة الكتالانية في تسجيل تطورات سياسية ومنها قرار رئيس حكومة الحكم الذاتي المقال كارلس بويغدمونت العمل من بلجيكا على تدويل الملف، بينما عاد استطلاع جديد للرأي يؤكد فوز الأحزاب القومية المنادية باستقلال الإقليم عن إسبانيا.
ومن أبرز التطورات التي وقعت أمس الثلاثاء، قيام المحكمة الدستورية ببطلان إعلان برلمان كتالونيا يوم الجمعة الماضية استقلال كتالونيا عن إسبانيا وتأسيس الجمهورية. وكانت الحكومة المركزية في مدريد تنتظر هذا الحكم لتعزيز استراتيجيتها في التحكم في كتالونيا تماشيا مع الفصل 155 من الدستور الإسباني لمنع المؤسسات الخاصة بالجمهورية التي أعلنها البرلمان الإقليمي يوم الجمعة الماضية تطبيقا لنتائج استفتاء تقرير المصير يوم أول أكتوبر/ تشرين الأول 2017
لكن الاهتمام الكبير انصب على الندوة الصحافية التي قدمها كارلس بويغدمنونت في بروكسل أمس الثلاثاء، نافيا طلبه اللجوء من بلجيكا بل أكد أنه يوجد في بروكسل كعاصمة للاتحاد الأوروبي وليس كعاصمة لبلجيكا ولكي يتحرك في أمان وبكل حرية. مبرزا في الوقت ذاته أن انتقاله إلى بروكسل هو لمخاطبة مؤسسات الاتحاد الأوروبي بصفته رئيس الجمهورية الكتالانية، وكذلك بسبب غياب الضمانات القضائية لمحاكمة عادلة في إسبانيا التي لن يعود لها إلا إذا كانت هناك ضمانات قضائية شفافة.
وأعلن مشاركة الأحزاب القومية في الانتخابات التشريعية الكتالانية التي ستجرى بإشراف الحكومة الإسبانية يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وقال إنه يقبل بالمشاركة وبالنتائج، وتحدى أن تقبل مدريد بالنتائج لأنها ستكون مواجهة بين أنصار الجمهورية وأنصار الوحدة الإسبانية. وترى الأحزاب القومية في الانتخابات تأكيدا على تعزيز الجمهورية لأن نتائج الاقتراع ستفرز فوز الجمهوريين. وتأتي تصريحات بويغدمونت في اليوم نفسه الذي جرى فيه تقديم نتائج استطلاع للمعهد الكتالاني الخاص باستطلاعات الرأي، حيث منح الفوز في الانتخابات التي ستجرى يوم 21 ديسمبر للأحزاب القومية  التي تنادي بالاستقلال على حساب الأحزاب المنادية بالوحدة مع إسبانيا.
كما كشف عن تقدم أنصار الجمهورية بقرابة 49% على أنصار الوحدة مع إسبانيا بـ 43%.
في غضون ذلك، تكتب جريدة دياريو الرقمية ببدء تدويل الأزمة الكتالانية، إذ يهدف الرئيس المقال صدور مذكرة اعتقال في حقه من طرف المحكمة الوطنية في مدريد في حالة عدم مثوله أمامها، ما سيجعل القضاء البلجيكي ينظر فيها بالقبول من عدمه، وهو ما سيشكل حلقة في تدويل الملف لأن النقاش سيكون سياسيا بالدرجة الأولى ومحوره استقلال إقليم كتالونيا.
وكتبت جريدة لفنغورديا في الاهتمام الدولي بالملف الكتالاني بعد لجوء بويغدمونت الى بروكسل. وعمليان تصدر ووده في بروكسل صفحات معظم الجرائد الدولية الكبرى في الغرب.

By 

Sign In

Reset Your Password