تأجيل محاكمة المعطي منجب الى أكتوبر ومراسلون بلا حدود تندد بالملاحقة القضائية

المؤرخ المغربي المعطي منجب

أجلت المحكمة الابتدائية بالرباط، يوم الأربعاء 29 يونيو الجاري، جلسة أخرى لمحاكمة المؤرخ والناشط الحقوقي المعطي منجب، رفقة ستة نشطاء آخرين متهمين في قضية تتعلق بما يفترض “المس بسلامة أمن الدولة والحصول على تمويلات أجنبية غير شرعية”، إلى الـ 26 من شهر أكتوبر 2016.

وتعتبر هذه الملاحقة القضائية من المفارقات الحقيقية في القضاء المغربي لأنه يقف عاجزا أمام جهات تهدد وحدة البلاد ترابيا، ويكرز على مجموعة تنشط في مجال الصحافة. وكان عدد من المتابعين في هذا الملف قد تقدموا بطلبات اللجوء السياسي الى دول شمال أوروبا، ويبدو أنهم حصولا عليه.

ونظمت “لجنة التضامن مع منجب و النشطاء الستة”، وقفة أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، يوم المحاكمة على الساعة 12.30، والتي تعتبر هذه المحاكمة ذات “خلفية سياسية” وأن “متابعتهم تأتي بسبب أنشطتهم المدافعة عن حقوق الأنسان”.

واعتبرت  منظمة “مراسلون بلا حدود”، في ما سبق، أنه “ليس هناك وجه لإقامة الدعوى”، وأن الأمر يدخل في إطار “تكميم أفواه المدافعين عن حرية التعبير والإعلام”. وتلتقي “مراسلون بلا حدود” مع عدد من الجمعيات الوطنية والدولية في هذا الملف بأنه خرق لحقوق الإنسان.

وسبق للمعطي منجب، الرئيس السابق لـ “مركز ابن رشد للدراسات والتواصل”، ورئيس جمعية “حرية الآن”، أن خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام احتجاجا على منعه من السفر إلى الخارج بدعوى وجود أمر بإغلاق الحدود بشأن ملف “خروقات مالية”، الشيء الذي اعتبره “منجب”  تضييقا على حريته في التنقل والتجول.

 

مقالات ذات صلة

By 

Sign In

Reset Your Password